اكتشاف كتلة معدنية غامضة وسط صحراء يوتا الأميركية

25 نوفمبر 2020
الصورة
قامة الكتلة المعدنية ضعف قامة الإنسان (تويتر)
+ الخط -

كان طاقم من إدارة موارد الحياة البرية بولاية يوتا الأميركية على متن مروحية تابعة لإدارة السلامة العامة في الولاية عندما اكتشفوا كتلة متراصة غامضة تبرز من التراب، الأسبوع الماضي.

وأوضحت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية أن الجسم المعدني اللامع تم زرعه في الأرض بحوالي 10 إلى 12 قدماً، مما يشير إلى أنه لم يتم إسقاطه من الأعلى.

ويرجح المسؤولون أنه من الممكن أن يكون قد تم بناء الجسم المعدني من قبل فنان أو معجب كبير بفيلم 2001: Space Odyssey، إذ يشبه الجسم المعدني الآلات الموجودة في قصة آرثر سي كلارك.

ويقع الجسم الغامض داخل خليج صخري أحمر، لكن الهواة الخائفين قد يعرضون أنفسهم للخطر وهم يحاولون إلقاء نظرة فاحصة، وقد حجب العمال تفاصيل حول موقع الجسم بالضبط.

وكان الفريق في منطقة نائية لعد الخراف الكبيرة عندما اكتشفوا الجسم مجهول الهوية.

وقال الطيار بريت هاتشينغز لقناة KSL-TV: "أحد علماء الأحياء هو من اكتشفه وصادف أننا طرنا فوقه مباشرة". 

وتابع: "كنا نتساءل هل وضعته "ناسا" هناك أو شيء من هذا القبيل؟ وهل هو من أجل الأقمار الصناعية".

وأضاف: "كنا نمزح حول ما إذا اختفى أحدنا فجأة فهل سيركض الباقون منا"، لكنه أيضاً يعتقد أن الهيكل ربما يكون نوعاً من الأعمال الفنية.

وتتمتع ولاية يوتا بتاريخ من "فن الأرض"، وهي منشآت غير عادية ظهرت بعيداً عن المراكز السكانية في الستينيات والسبعينيات، أشهرها Spiral Jetty، وهي تجسيد ملفوف طوله 1500 قدم للفنان روبرت سميثسون عام 1970، ويتألف بالكامل من الطين وبلورات الملح والبازلت.

المساهمون