اجتماع فني عربي تحضيراً للتفاوض مع منصات التواصل الاجتماعي في الأردن

اجتماع فني عربي تحضيراً للتفاوض مع منصات التواصل الاجتماعي في الأردن

29 اغسطس 2023
يأتي اجتماع الفريق العربي تنفيذاً لقرار مجلس وزراء الإعلام العرب رقم 533 (العربي الجديد)
+ الخط -

بدأت في العاصمة الأردنية عمّان، اليوم الثلاثاء، فعاليات الاجتماع الأول للفريق الفني العربي المكلف بالتفاوض مع الشركات المالكة لمنصات التواصل الاجتماعي.

وقال وزير الاتصال الحكومي في الأردن، فيصل الشبول، إن الاجتماع يهدف إلى وضع آليات وأسس التفاوض مع الشركات المالكة لمنصات التواصل الاجتماعي، "بناء على الاستراتيجية العربية الموحدة، والقانون العربي الاسترشادي للتعامل مع تلك الشركات، ليس فقط لاستعادة حقوق ضائعة منذ سنوات على الصعد: السياسي والثقافي والاجتماعي والاقتصادي، بل للتأسيس لعلاقة طويلة الأمد تحدد شكل العلاقة وأطرها، وتستجيب للتطور في عصر الفضاء الرقمي".

وأضاف: "نمتلك القدرة والأدوات اليوم لحماية مجتمعاتنا وأجيالنا القادمة إزاء أخطار بات السكوت عليها تخلياً عن مسؤولياتنا، فلدينا قوة تفاوضية كبرى تتمثل في 175 مليون مشترك على مواقع التواصل الاجتماعي، ومطالبنا لا تتعدى مطالب مجتمعات عالمية تنظم علاقاتها مع شركات الإعلام الدولية".

ورأى أنه يجب على هذه الشركات "أن توفر تمثيلاً قانونياً وعنواناً لها في كل دولة عربية يمكننا من التواصل والإبلاغ عن المحتوى غير القانوني والحق في التقاضي، وعليها أن تلتزم بحذف المحتوى غير القانوني ومحاربة خطاب الكراهية والأخبار الكاذبة والاعتداء على الخصوصية".

وشدد على أن "إنصاف المحتوى العربي واللغة العربية والقضايا العربية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، على منصات شركات الإعلام الدولية من الأولويات، وخطاب الكراهية ضد العرب والمسلمين، ومحاولات تعميق الخوف من الإسلام ومحاربتها، يجب أن نتصدى لها جميعاً عبر تلك الوسائل".

ورأى أن "الإعلام بوسائله القديمة والحديثة صار من ضحايا وسائل التواصل الاجتماعي، بسبب استحواذ هذه الأخيرة على النسبة الكبرى من حصته في سوق الإعلان. وبخروج المليارات من الدولارات لوسائل التواصل الاجتماعي من السوق العربي وعلى مدى سنوات عدة، فيجب الاتفاق مع تلك الشركات على استعادة نسبة من ذلك الإنفاق، وأن نتعهد بالمقابل في إنفاقها على جهود التربية والدراية الإعلامية والمعلوماتية في مواجهة الهيمنة الرقمية، ودعم وسائل الإعلام المحلية ولا سيما غير الحكومية منها".

بدوره، قال الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام والاتصال في جامعة الدول العربية، السفير أحمد خطابي، إن الاجتماع "يهدف لحماية مصالح الدول العربية، وتعزيز الحضور الفاعل في العالم الرقمي، وتحقيق السيادة الرقمية التي أضحت في زمن الثورة التكنولوجية مسألة حيوية لا غنى عنها".

وأضاف خطابي: "نحن مطالبون بالعمل على تعاون آمن وشفاف ومنصف مع هذه الشركات وفق القواعد الدولية المتعارف عليها واستئناساً بتجارب أخرى خاصة كتجربة الاتحاد الأوروبي، مع مراعاة الأنظمة التشريعية الوطنية في الدول العربية، في إطار إطلاق عملية تفاوضية لكسب الإيرادات الضريبية، ولصون المحتوى العربي من خطاب الكراهية والتطرف وازدراء الأديان، فضلاً عن الحمولات المخلة بالآداب العامة والسلم الأهلي".

ويأتي اجتماع الفريق العربي تنفيذاً لقرار مجلس وزراء الإعلام العرب رقم 533، خلال دورته العادية الثالثة والخمسين في المغرب، باعتماد الاستراتيجية العربية الموحدة للتعامل مع شركات الإعلام الدولية التي قدمها الأردن، وتشكيل فريق فني عربي للتفاوض مع هذه الشركات برئاسة الأردن، وعضوية كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية ومصر والمغرب وتونس والعراق، والأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب واتحاد إذاعات الدول العربية.

المساهمون