إطلاق فيلم من إنتاج أوبرا وينفري عن سيدني بواتييه

إطلاق فيلم من إنتاج أوبرا وينفري عن سيدني بواتييه في مهرجان تورنتو السينمائي

12 سبتمبر 2022
كان الراحل أول أسود يفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثل في عام 1964 (فاليري ماكون/فرانس برس)
+ الخط -

قالت أوبرا وينفري وريجينالد هودلين لوكالة رويترز، قبل العرض الأول لفيلم "سيدني"، إنّ الممثل الراحل سيدني بواتييه غيّر إلى الأبد صورة ما يمكن أن يكون عليه الرجل الأسود في الساحة العالمية.

ويحتفي الفيلم الوثائقي الذي تبثه "أبل تي في +"، وهو من إخراج هودلين وإنتاج وينفري بحياة بواتييه، الذي قالت وينفري في مقابلة إنّه فتح الباب أمام الجيل التالي من الممثلين السود في هوليوود، والذي "غيّر نظرة الناس إلى الشخص الأسود وأعاد تعريف من هم السود في العالم".

وقالت عن رؤية بواتييه على الشاشة الكبيرة: "بالنسبة إلى العديد من الناس، كانت تلك هي علاقتهم الأولى بشخص أسود... لم يعرف البيض السود إلّا كخادمات أو خدام".

ولم يكن الصعود إلى قمّة هوليوود بالأمر الهين لرجل أسود في الستينيات، وحطّم أداء بواتييه لأدوار الطبيب والمحامي والمحقّق الحواجز والصور النمطية للسود.

وفي فيلم "إن ذا هيت أوف ذا نايت" عام 1967، سأل قائد شرطة أبيض في الجنوب الأميركي المحقق فيرجيل تيبس، الذي كان يؤدي دوره بواتييه، بطريقة تنمّ عن الاستهزاء وعدم الاحترام عمّا يسمونه في فيلادلفيا، ليبادره بواتييه بردّ مغلفٍ بالقوة والشموخ: "إنّهم يدعونني السيد تيبس".

وقالت وينفري: "كان من المهم بالنسبة له كفنان وكفنان أسود أن يؤدّي فقط الأدوار التي تمثل قناعاته واعتداده بنفسه".

يرسم الفيلم، الذي رواه بواتييه، صورة رجل شديد التقدير لذاته، مؤكّداً كيف أنّ نشأته جعلت منه الرجل الذي صار عليه.

وقال هودلين: "بغض النظر عن هويتك، سيتحدث هذا الفيلم إلى جزء مهم منك، ويمنحك الفرصة للارتقاء بنفسك باتباع مثال سيدني بواتييه".

يتضمّن الفيلم مقابلات مع دينزل واشنطن وهالي بيري وروبرت ريدفورد وليني كرافيتز وباربرا سترايسند وسبايك لي وهاري بيلافونتي، وجميعهم يحكون كيف رفع بواتييه معايير صناعة السينما وأعلى شأنها.

تتذكر وينفري أنّها شاهدت بواتييه عندما صار أوّل رجل أسود يفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثل في عام 1964 عن فيلم "ليليز أوف ذا فيلد"، قائلةً إنّه منحها الأمل لتستطيع تحقيق ما حقّقته لاحقاً في حياتها.

(رويترز)

المساهمون