أفلامٌ ألمانية في "برليناله 2024": تاريخٌ وحبّ

أفلامٌ ألمانية في "برليناله 2024": تاريخٌ وحبّ

12 فبراير 2024
ايميلي واتسن بطلة "أشياء صغيرة كهذه": افتتاح "برليناله 2024" (تيم بي. ويتبي/Getty)
+ الخط -

 

دورة جديدة من مهرجان يبلغ، بين 15 و25 فبراير/شباط 2024، دورته الـ74. "مهرجان برلين السينمائي (برليناله)" يتابع مساره التاريخي، ويحاول إيجاد توازنات بين أزمات جمّة تعانيها القارة القديمة، وألمانيا أيضاً، ورغبة عميقة في الاستمرار، وإنْ من دون تجديد، يرى البعض ضرورته.

دورة تُفتتح بـ"أشياء صغيرة كهذه" (2024)، للبلجيكي تيم مْيَلان (1979)، المقتبس عن رواية بالعنوان نفسه (2021)، للأيرلندية كلير كيغان (1968): قبل أسابيع قليلة على عيد الميلاد عام 1985، يكتشف بِلْ فورلنغ، تاجر فحم وربّ عائلة، ما يجعله يواجِه أسراراً، تدفعه إلى اختبار تجارب حياتية مُثيرة للاهتمام والمخاوف والمخاطر، في مدينته الأيرلندية الصغيرة، التي تسيطر الكنيسة عليها. هذا تعريفٌ مختصر لفيلمٍ، يُشارك كيليان مورفي في إنتاجه، مع منتجين آخرين، بينهم مات دايمون، عبر شركته الإنتاجية Artists Equity، التي يملكها مع صديقه الممثل والمخرج والمنتج بن أفلك. مورفي نفسه يؤدّي الدور الأساسي (فورلنغ)، إلى جانب أيلين والش وإيميلي واتسن وميشيل فيرلي.

في المسابقة الرسمية، هناك 19 فيلماً (إلى فيلم الافتتاح)، تُشاهدها لجنة تحكيم، تترأسها لوبيتا نيونْغو، الممثلة الكينية المكسيكية، وتضمّ برادي كوربت (ممثل ومخرج وسيناريست أميركي)، وآن هيو (مخرجة وسيناريست من هونغ كونغ)، وكريستيان بتزولد (مخرج وسيناريست ألماني)، وألبيرت سيرّا (مخرج وسيناريست إسباني)، وياسمين ترينْكا (ممثلة ومخرجة إيطالية)، وأوكْسانا زابويْكو (كاتب وشاعر أوكراني).

من تلك الأفلام، "حمام الشيطان"، للثنائي النمساوي فرونيكا فرانتز وسيفرن فيالا: استناداً إلى وثائق تاريخية، عن قصة حقيقية غير معروفة في التاريخ الأوروبي النسائي، يُقدّم الفيلم صورة عميقة عن امرأة مفعمة بالأمل واليأس: عام 1750، في "النمسا ـ العليا"، تتزوّج الشابّة أغنيس (آنيا بلاغ) شخصاً غريباً. تشعر بالعزلة والوحدة في عالمها المجهول. ولأنّها متديّنة وعاطفية للغاية، تعزل نفسها أكثر فأكثر عن الحياة الريفية والعمل. إنّها لا ترى مفرّاً من عذابها الداخلي إلا بممارسة عمل فظيع من العنف.

فيلمٌ آخر إنتاجه ألماني، بعنوان "إلى هيلدا، مع الحبّ" لأندرياس دريسن: في برلين، أوائل عام 1942، تنضمّ هيلدا (مساعدة طبيبة شابة) إلى معارضين معروفين باسم "الأوركسترا الحمراء". تلتقي هانز، فتُغرم به، ويُصبح زوجها. يمضيان معاً صيفاً رائعاً، رغم خطورة أنشطتهما. ذات يوم، يُلقي عناصر "غستابو" القبض على هيلدا، فتُسجن وهي حامل. في السجن، تُنجب ولداً، قبل صدور حُكم عليها بالإعدام.

الفيلم الألماني الـ3 بعنوان "موت"، لماتياس غلاسْنر: تستفيد ليسّي (75 عاماً) من حريتها، بعد إصابة زوجها بالخرف، وإقامته في دار رعاية. مع ذلك، عليها مواجهة أمراض مختلفة تُصاب بها، كالسكري والكلى والسرطان. كما أنّها بدأت تُصاب بالعمى، ببطء. ابنها توم قائد فرقة موسيقية، وابنتها ايلين طبيبة أسنان، ترتبط بعلاقة غرامية مع سيباستيان.

المساهمون