أذرع السيسي تتباهى بـ"مليونية ترامب"... ومصريون يشبهونه بالانقلاب

أذرع السيسي تتباهى بـ"مليونية ترامب"... ومصريون يشبهونه بالانقلاب

15 نوفمبر 2020
الصورة
من تظاهرة مؤيدي ترامب في واشنطن (Getty)
+ الخط -

تفاعل مغردون مع مسيرة أنصار الرئيس الأميركي دونالد ترامب للتعبير عن رفض خسارته في الانتخابات الرئاسية، أمام المرشح الديمقراطي الفائز جو بايدن، واتهموه بسرقة الفكرة من المصريين، وشبهوها بالتفويض الذي طلبه الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد انقلاب 3 يوليو/تموز 2013.

ورحبت الكتائب الإلكترونية والأذرع الإعلامية للنظام بالمسيرة ووصفتها بالمليونية، آملين في تغيير لصالح ترامب، فعمرو أديب في برنامجه "الحكاية" على فضائية mbc مصر، بدا فرحا وهو يعرض فيديوهات المسيرة التي أكد أنها "مليونية"، وقال: " أول مرة نبقى معديين أمريكا والأمريكان ياخدوا مننا فكرة المليونيات، اللي احنا مخترعينها،  وعملناها من زمان".

وقارن أديب بين الإعلامين الأميركي والمصري: "وعندهم زي عندنا الإعلام المؤيد لترامب فوكس نيوز وصفت المسيرة بالمليونية، وسي إن إن وصفتها بعشرات الآلاف زي ما بيحصل عندنا".

أما معارضو السيسي فسخروا من ترامب الذي يمشي على خطا ديكتاتوره المفضل، وكتبت روني: "‏زمان ترامب دلوقتي فاتح خط ساخن مع ريصنا علشان يعرف منه طريقه طبخ الانقلابات وواضح انه بدأ ينفذ ومنزل معيزه يعملوا مليونيج ضد نتيجة الانتخابات.. يالا طباخ السم لازم يدوقه".

وسخر مصطفى: "‏‎‎ترامب عمل أكبر غلطة، لا طلع طيران ولا عمل أغنية ولا وزع كوبونات ولا قال انتم مش عارفين انكم نور ايزنا ولا ايه؟".

وغرد فهمي: "‏اليوم أنصار ترمب خرجوا الى شوارع العاصمة واشنطن بتظاهرة مليونية لرفض نتائج الانتخابات التي أعلن فيها فوز بايدن بالرئاسة وأكدت مصادر صحفية انه تم اعطاء كل متظاهر مائة دولار".

وقارن صهيب: "‏المفروض أن هذه مليونية أمام البيت الأبيض لدعم الرئيس الخاسر ‎#ترامپ لكنهم لم يستفيدوا من التجربة السيساوية بالإستعانة بالمخرج ‎#خالد_يوسف لتضخيم الحشود".

بينما وصف خالد: "‏مليونية تأييد ترامب طلعت فنكوش.. نهاية ترامب وبداية عصر جو بايدن.. أفشل رئيس في تاريخ أمريكا الحديث والمعاصر.. عدد ضحايا فيروس كورونا في عهده يعادل ضحايا الجنود الأمريكيين في الحرب العالمية الأولى وحرب الكوريتين وحرب فيتنام وحرب العراق  وحرب افغانستان".

وخاطب تيمو ترامب: "‏ترامب عامل بكرة مليونية في واشنطن عشان يأيدوه يدولة تفويض وأمر .. على فكرة الخبر بجد مش هزار .. يا عم انت مكانك مش هناك انت مكانك هنا ".

وقارنه إساف عبد الرازق، بالقذافي: "‏‎ترمب مخاطبا مليونية الغد: ادوني تفويض وأمر عشان أحارب الاخوان الديموقراطيين ..ولاية.. ولاية ...مدينة مدينة...زنكة زنكة....بيت بيت..".

وسخر "أبو كنزي": "‏‎الراجل من كثرة ما تعامل مع العرب افتكر ان أي حاجة تنفع في أي حته ده لو كان قعد فترة تاني كان عمل صندوق تحيا أمريكا".

وتغنت ناني: "‏قوم نادي عالأريزوني وابن أخوه الأوكلاهومي والشباب البنسلفاني اللمة دي لمة رجال.. مليونية أنصار ترامب تتجه إلى واشنطن .. والله يا جماعة".

المساهمون