آلا بوغاتشوفا: ملكة البوب الروسية تحت نيران الإعلام

آلا بوغاتشوفا: ملكة البوب الروسية تحت نيران الإعلام

01 ديسمبر 2023
انتقلت المغنية الشهيرة إلى قبرص قبل أشهر (أنطون بليتسكي/ Getty)
+ الخط -

لسنوات طويلة حظيت ملكة البوب الروسية، آلا بوغاتشوفا، بحب الجمهور المحلي وباحتفاء الرؤساء المتعاقبين خلال الحقبة السوفييتية وبعدها، لكنّ شعبيتها الجارفة لم تمنع تغيّر الموقف الرسمي تجاهها، بعد انطلاق الحرب الروسية على أوكرانيا.

كانت بوغاتشوفا حاضرةً شخصياً، أو من خلال أغانيها، في كلّ احتفال وعرض مهم في روسيا، إلّا أنّ اتخاذ زوجها الفنان الكوميدي، مكسيم غالكين، موقفاً معارضاً للحرب التي بدأت ضد أوكرانيا في فبراير/ شباط الماضي، وتبني "بريما دونا" له أدّى إلى انقلاب جذري في علاقتها مع السلطات.

وغادر الثنائي في البداية الأراضي الروسية إلى دولة الاحتلال، ومن بعدها إلى قبرص، ردّد خلالها غالكين انتقادات لاذعة لأساليب الجيش الروسي في أوكرانيا، ممّا دفع وزارة العدل الروسية إلى تصنيفه "عميلاً للخارج". وفيما لم تنتقد بوغاتشوفا بشكل صريح أو علني العملية العسكرية الروسية، إلّا أنها أعربت عن دعمها لزوجها.

أدى ذلك إلى إقصاء أغاني الفنانة الروسية من الاحتفالات العامة، ما أثّر في مكانتها في عالم الموسيقى المحلية، وجعلها عرضة لاتهامات الصحافة الصفراء ومستخدمي منصات التواصل خلال زيارتها الأخيرة إلى روسيا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وعمل موقع "نيوز رو" الإلكتروني بشكل متكرر على إظهار آراء منتقدة لبوغاتشوفا وداعية إلى مقاطعتها. أما موقع 7 دنيه (7 أيام) المعني بأخبار النجوم والفن، فنشر تقريراً تحدث عن تخاذل طفليها عن الذهاب إلى المدرسة وتفضيلهم الاستجمام على شواطئ البحر الأبيض المتوسط في جزيرة قبرص.

مع ذلك، أقر الناقد الموسيقي، يفغيني بابيتشيف، بأن الساحة الموسيقية الروسية لا تزال تخلو من فنانة قادرة على أخذ مكانة بوغاتشوفا، لكنّه رأى في الوقت نفسه أن أشهر الفنانين في أي بلد في العالم لا يمكنهم تبني مواقف تتعارض مع مواقف الدول التي حققوا فيها نجوميتهم وثرواتهم.

وتابع بابيتشيف في حديث مع "العربي الجديد": "كانت بوغاتشوفا في طليعة الفنانين في الحقبتين السوفييتية والروسية، وحتى الآن ما زالت تملك نواة صلبة من المحبين ممن لن يتخلوا عنها، بصرف النظر عما تتعرّض له من التهجمات، ولن يكون هناك فنان آخر قادر على ملء مكانها في الأفق المنظور".

وأشار الناقد الموسيقي إلى أن سبب انقلاب موقف الإعلام الروسي من بوغاتشوفا مؤخراً، هو "اتخاذها موقفاً مؤيداً لزوجهاً، ممّا وضعها في مرمى النيران، خاصةً أنّها عرفت سابقاً بولائها للدولة التي حققت شهرتها فيها"، وأضاف: "دعنا نتخيل أن المطربة الأميركية مادونا قررت ترك الولايات المتحدة والانتقال إلى أحد بلدان المعسكر الاشتراكي في حقبة الحرب الباردة، كان ذلك ليفقدها مكانتها في الولايات المتحدة بكل تأكيد".

وعاشت بوغاتشوفا، البالغة من العمر 74 عاماً، حياة شخصية حافلة تزوجت خلالها 5 مرات، وأنجبت عدداً من الأطفال، أصغرهم توأم حظيت به بواسطة أم بديلة عام 2013. فيما تعدّ ابنتها الكبرى من زواجها الأول، كريستينا أورباكايتي (53 عاماً)، واحدة من أشهر المغنيات الروسيات في الوقت الحالي.

وأظهر استطلاع للرأي أجراه مركز عموم روسيا لدراسة الرأي العام الحكومي مؤخراً، أن بوغاتشوفا تصدرت أسماء الفنانين الموسيقيين الذين "يُشعرون الروس بالعار"، بحصولها على نسبة 25 بالمئة.

المساهمون