3 آلاف موظف ضحية دمج "يو بي إس" و"كريدي سويس" في سويسرا

3 آلاف موظف ضحية دمج "يو بي إس" و"كريدي سويس" في سويسرا

31 اغسطس 2023
إعلان دمج الوحدة السويسرية اليوم رفع سهم "يو بي إس" حوالي 6% صباحاً (فرانس برس)
+ الخط -

أعلن العملاق المصرفي "يو بي إس"، اليوم الخميس، أنّ اندماجه مع منافسه السابق "كريدي سويس" والاستحواذ الكامل على وحدته السويسرية سيؤديان إلى التخلّي عن 3 آلاف وظيفة في سويسرا في السنوات المقبلة.

الرئيس التنفيذي لـ"يو بي إس" سيرجيو إيرموتي قال، في مؤتمر عبر الهاتف مع محللين: "سينتج حوالي 1000 تسريح عن العمل من اندماج Credit Suisse Schweiz"، مضيفاً أنّ إعادة الهيكلة الشاملة "من المتوقع أن تؤدي إلى حوالي 2000 تسريح إضافي في سويسرا على مدى العامين المقبلين".

وما أن أعلن "يو بي إس" عن دمج الوحدة السويسرية حتى افتتح سعر سهمه تداولات البورصة، اليوم، مرتفعاً بنسبة 5.7%.

قال أكبر بنك في سويسرا، والذي كان مسلحاً بقوة في عملية استحواذ بقيمة 3.25 مليارات دولار على أقرب منافس محلي له في مارس/ آذار الماضي، لمنعه من الانهيار، إنه يهدف إلى إكمال معظم عملية التكامل بحلول نهاية عام 2026، ويتطلع إلى أكثر من 10 مليارات دولار من خفض للتكاليف بحلول السنة المُشار إليها.

الصورة
Sergio Ermotti
سيرجيو إرموتي (فرانس برس)

إيرموتي قال في مؤتمره الصحافي: "بعد شهرين ونصف من إغلاق صفقة الاستحواذ على كريدي سويس، نحن لا نضيّع أي وقت في تقديم القيمة لجميع أصحاب المصلحة لدينا من واحدة من أكبر عمليات الاندماج المصرفي وأكثرها تعقيداً في التاريخ".

جاء هذا الإعلان في الوقت الذي نشر فيه "يو بي إس" بيان دخله للربع الثاني من العام الجاري، حيث قدم نتائجه الأولى منذ انتهاء عملية الاندماج الضخمة التي هزت القطاع المصرفي السويسري في يونيو/ حزيران.

"يو بي إس" يربح 29.2 مليار دولار في الربع الثاني من 2023

وكانت النتائج قوية بالنسبة لبنك "يو بي إس" الذي حقق أرباحاً صافية هائلة بلغت قيمتها 29.2 مليار دولار، فيما تكبّد "كريدي سويس" خسارة قدرها 10.1 مليارات دولار خلال الفترة نفسها.

وكان "كريدي سويس" يعاني من الفضائح التي سبقت عملية الاستحواذ، والتي عجّلت بها المخاوف من أن أزمة في المصارف الأميركية الإقليمية قد تعبر المحيط الأطلسي باتجاه أوروبا.

وكان المستثمرون والموظفون على حد سواء حريصين على الحصول على أي أدلة حول مصير القسم السويسري التابع لـ"كريدي سويس"، مع تساؤلات حول ما إذا كان بإمكانه الاستمرار في العمل بشكل مستقل بسبب التداخل الكبير مع أعمال "يو بي إس" في سويسرا، فكان الجواب "لا".

وقال إرموتي: "يُظهر تحليلنا بوضوح أن التكامل التام هو أفضل نتيجة ليو بي إس وأصحاب المصلحة لدينا والاقتصاد السويسري"، مضيفاً أنّ "هدفنا هو جعل عملية الانتقال للعملاء سلسة قدر الإمكان، وسيعمل الكيانان السويسريان بشكل منفصل حتى التكامل القانوني المخطط له في عام 2024 مع الانتقال التدريجي للعملاء إلى أنظمة يو بي إس المتوقع اكتماله في العام 2025".

الصورة
Sergio Ermotti
من المؤتمر الصحافي الذي عقده المصرفان في مارس/ آذار الماضي (فرانس برس)

ويناهز عدد موظفي المصرفين مجتمعين حوالي 120 ألف موظف في جميع أنحاء العالم في نهاية عام 2022، بما في ذلك 37 ألفاً في سويسرا.

"كريدي سويس" يخسر 10.1 مليارات دولار في الربع الثاني من 2023

وحتى قبل نشر النتائج، كان من الواضح أنّ الاندماج جمع بين مصرفين يسيران في اتجاهات مختلفة تماماً. فبينما تكبّد "كريدي سويس" في السنوات الأخيرة خسائر فادحة، حيث سجل خسارة صافية هائلة قدرها 7.3 مليارات فرنك سويسري (8.3 مليارات دولار)، عام 2022، حقق "يو بي إس" ربحاً صافياً قدره 7.6 مليارات دولار.

وأظهر إعلان اليوم الخميس أنّ مشاكل "كريدي سويس" استمرت في التراكم، حيث عانى ثاني أكبر بنك سابق في سويسرا من خسارة قبل الضرائب بقيمة 8.9 مليارات فرنك سويسري (10.1 مليارات دولار)، في هذا الربع.

وفي الوقت نفسه، واصل "يو بي إس" إظهار قوته، حيث أعلن، في وقت سابق من هذا الشهر، أنه لا يحتاج إلى المليارات من الدعم الذي تقدمه الحكومة السويسرية والبنك المركزي للمضي قدماً في عملية الاستحواذ.

غير أنّ أرباحه البالغة 29.2 مليار دولار في الربع الثاني مشوّهة بشدة بسبب عملية الاستحواذ الضخمة، التي جلبت معها سلسلة من العناصر الاستثنائية، ولم تكن قابلة للمقارنة مع الربع نفسه من العام الماضي.

وتم تكليف "يو بي إس" الآن بـ"تنظيف المنزل" لتسهيل عملية التكامل، وقد بدأ فعلاً في دفع ثمن أخطاء منافسه السابق.

وفي يوليو/ تموز الماضي، وزّع البنك 387 مليون دولار لتغطية الغرامة التي فرضها مجلس الاحتياط الفيدرالي (البنك المركزي) الأميركي وبنك إنكلترا المركزي، بسبب فشل "كريدي سويس" في إدارة المخاطر التي يشكلها صندوق الاستثمار الأميركي "أرتشيجوس" بشكل مناسب، والذي كلف انهياره الدرامي البنك خسائر بقيمة 5.5 مليارات دولار.

وفي علامة واضحة أُخرى على تغييرات تلوح في الأفق في البنك الاستثماري، أرسل "كريدي سويس" رسالة إلى العملاء الاستثماريين، اطلعت عليها وكالة فرانس برس، أمس الأربعاء، يشير فيها إلى أنه "سيخفض حجم أعماله الجديدة اعتباراً من 22 سبتمبر/ أيلول المقبل"، وبدأ في إعادة توجيه عملائه الاستثماريين إلى "يو بي إس" في ما يتعلق بجميع أنشطة السوق.

(فرانس برس، رويترز، العربي الجديد)

المساهمون