135 مليار دولار تعود إلى صناديق أسواق المال العالمية

135 مليار دولار تعود إلى صناديق أسواق المال العالمية

25 يناير 2023
متعاملون في سوق وول ستريت بنيويورك (Getty)
+ الخط -

أضاف المستثمرون حوالى 135 مليار دولار إلى صناديق الاستثمار المشتركة بأسواق المال العالمية على مدار الأسابيع الماضية، وفقًا لبيانات شركة "أي بي أف آر" الأميركية، وذلك من بداية العام الجديد وحتى 18 يناير/ كانون الثاني.

وهذا هو أفضل تدفق على الصناديق المشتركة منذ فترة الأربعة أسابيع المنتهية في مايو 2020، عندما سجلت هذه الصناديق تدفقات صافية اقتربت من 175 مليار دولار.

وصندوق سوق المال هو شكل من أشكال الصناديق المشتركة التي تستثمر في سندات الدين قصيرة الأجل، بما في ذلك أذون الخزانة والأوراق التجارية. وغالبًا ما تستخدمها الشركات والمستهلكون في الحصول على عائد سريع.

وحسب تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال"، فإن التدفقات تعد مؤشراً على أن المستثمرين متعطشون للعائد، حيث إنهم تجنبوا النقد لسنوات عندما كانت أسعار الفائدة منخفضة والعوائد على صناديق أسواق المال ضئيلة.

وحسب التقرير، كان الاحتفاظ بمبلغ 100 دولار نقدًا من نهاية عام 1999 حتى عام 2021 يعني فقدان 394% من المكسب إذا تم استثمار هذه الأموال في الأسهم، وفقًا لبيانات سوق داو جونز. وبدلاً من الصناديق تراكمت الاستثمارات في تلك الفترة في الأسهم، ولا سيما أسهم شركات التكنولوجيا سريعة النمو في العقد الذي أعقب الأزمة المالية لعام 2008. وقادت هذه الأسهم موجة صعودية أدت إلى ارتفاع المؤشرات الرئيسية في البورصات إلى عشرات المستويات القياسية.

وزعزع التضخم في العام الماضي وأسعار الفائدة المرتفعة والمخاوف من دورة الركود؛ الاستثمار في كل شيء، من الأسهم إلى السندات إلى الذهب. وانخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 19%، بينما انخفضت سندات الخزانة الأميركية وسندات الشركات ذات التصنيف العالي والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري بنسبة 13%، وبالتالي احتفظ المستثمرون بأموالهم في الحسابات المصرفية.

وأظهرت بيانات "وول ستريت"، أن متوسط ​​العائد على صناديق سوق المال الأميركية هذا الشهر بلغ 4.12%، وهو أعلى عائد منذ الأزمة المالية لعام 2008. من ناحية أخرى، يبلغ معدل توزيع الأرباح لمؤشر S&P 500، المؤشر الرئيسي في سوق وول ستريت، حوالي 1.6%. وارتفع المؤشر بنسبة 4.6% منذ بداية الشهر وحتى بداية الأسبوع الجاري.

ووصلت الأصول الموجودة في صناديق أسواق المال إلى مستوى قياسي بلغ 5.18 تريليون دولار بنهاية ديسمبر/ كانون الأول، وفقًا لبيانات "وول ستريت جورنال". وتلقت صناديق أسواق المال تدفقات كبيرة من الأصول في مارس/آذار 2020 مع بداية جائحة كوفيد-19.

المساهمون