وزارة العمل الليبية توصي بزيادة تدابير الأمان بحقل البوري النفطي

وزارة العمل الليبية توصي بزيادة تدابير الأمان بحقل البوري النفطي

09 نوفمبر 2021
وفد من وزارة العمل زار الحقل أمس للإطلاع على الحادث (فيسبوك)
+ الخط -

أوصت وزارة العمل الليبية بزيادة حجم تدابير الأمان وتوفير تدريبات أكثر لفرق الإسعاف بحقل البوري البحري النفطي على خلفية الحادث الذي راح ضحيته عدد من عماله التونسيين الجمعة الماضية. 
وقال المفتش العمالي بشركة مليته للنفظ والغاز التي يتبع لها حقل البوري ناجي الأحرش، إن وفدا من وزارة العمل زار الحقل أمس الاثنين، وأعد تقريرا مفصلا عن إجراءات السلامة المعنية المتبعة في الحقل البحري، ومقارنتها بالبروتوكول الخاص بالسلامة المهنية المعتمد لدى وزارة النفط والغاز.
وأضاف الأحرش متحدثا لــ"العربي الجديد" أن التقرير النهائي رصد مدى توفر قواعد الأمن الصناعي المقررة في المنصات النفطية البحرية، وأهمها سبل التفريغ الآمن للحاويات والخزانات النفطية، وتوفر فرق الإسعاف الطائر والأولي.
 وأنهى فريق من وزارة العمل والتأهيل الليبية زيارة لحقل البوري النفطي البحري، الاثنين، للاطلاع على ملابسات حادث وفاة عدد من العمال التونسيين بحقل البوري.

وبحسب الوزارة فإن الفريق تابع "إجراءات السلامة المهنية المتبعة في الحقل"، لافتة إلى أن من أهداف الزيارة أيضا "الوقوف على ملابسات حادثة سقوط الجسر الرابط بين الخزان العائم ونقطة الربط بالحقل والتي راح ضحيتها عدد من العمال التونسيين". 
وأكدت الوزارة، على صفحتها الرسمية، أنها ستتابع عن كثب مع الجهات المعنية الإجراءات المهنية المعنية بالسلامة لضمان حقوق كل العمّال داخل مواقع العمل. 
ويأتي الاهتمام الحكومي بالحقل النفطي البحري بعد وقوع حادث انفصال بين نفط الربط بالحقل وأحد خزاناته بسبب سقوط الجسر الرابط بينهما، الجمعة الماضية، وأدى الحادث الى وفاة عاملين تونسيين، وفقا لبيان لمصلحة الموانئ والنقل البحري الليبية. 
بينما أكدت القنصلية العامة التونسية في طرابلس، أن الحاث أسفر عن مقتل أربعة عمال، مشيرة الى أن ثلاثة من الجثامين انتشلت فيما لا يزال البحث جاريا عن الرابع. 
ويقع حقل البوري البحري، التابع لشركة مليته للنفط والغاز، على بعد 120 كم شمال مدينة الزاوية ( غرب طرابلس).  

المساهمون