هكذا تستفيد الصين من تجنب كوسكو لإسرائيل

هكذا تستفيد الصين من تجنب كوسكو لإسرائيل

22 يناير 2024
زيادة الاعتماد على السفن الصينية (Getty)
+ الخط -

أدى قرار شركة كوسكو بعدم زيارة الموانئ الإسرائيلية إلى تعزيز الحصة السوقية لخطوط الشحن الصينية. وأثار كشف موقع "غلوبس" الإسرائيلي عن القرار الذي اتخذته شركة الشحن الصينية العملاقة كوسكو قبل أسبوعين بوقف زيارة الموانئ الإسرائيلية اهتماما وقلقا دوليين.

ووفقا لقائمة لويدز، فإن قرار خطوط الشحن الكبرى، وعلى رأسها ميرسك، بتجنب البحر الأحمر اعتبارا من 17 ديسمبر/كانون الأول، أدى إلى انخفاض عدد السفن التي تعبر الطريق من أكثر من 100 أسبوعيا إلى أقل من 36، إذ يمر عبره، في الأوقات العادية، 12% من التجارة العالمية، مما يعني رحلة أطول لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع حول رأس الرجاء الصالح.

والمستفيد الأكبر من هذا التراجع في حركة سفن الشحن في البحر الأحمر، بحسب "غلوبس" هي الشركات الصغيرة التي تعلن سفنها في مواقفها التقارير عن عدم وجود أي صلة لها بإسرائيل، كما يطالب الحوثيون.

الاستفادة من قرار كوسكو

ويظهر هذا الاتجاه أنه إلى جانب الضغوط التي يسعى الصينيون إلى فرضها على إسرائيل، فإنهم مهتمون أيضًا بالمنفعة الاقتصادية الناشئة عن حقيقة أن المستوردين الأوروبيين من الشرق الذين يريدون سلاسل توريد قصيرة أصبحوا يعتمدون بشكل كبير على خطوط الشحن الصينية. كما أن الطريق الأقصر بكثير عبر البحر الأحمر مقارنة بالطريق عبر رأس الرجاء الصالح يضمن أيضًا توافر سفن COSCO بشكل أكبر من تلك الخاصة بمنافسيها.

وفي مايو من العام الماضي، أطلقت شركة كوسكو خدمة نقل السيارات الصينية الصنع إلى إيلات. 

سيارات
التحديثات الحية

وقفزت أجور الشحن البحري بين آسيا وأوروبا والأميركيتين بنسبة وصلت إلى 173% منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بسبب أزمة البحر الأحمر القائمة، وفقاً لتقرير صادر عن شركة "Freightos.com" متعددة الجنسيات والمختصة بعمليات الشحن ورصد البيانات المتعلقة بصناعة النقل البحري.

تعتبر إسرائيل وجهة صغيرة وغير ذات أهمية بالنسبة للعملاق الصيني، وحجم حاوياتها التي تم تفريغها في أرصفتها يقدر في حوالي 5% من جميع الحاويات التي تم تفريغها هناك. وقد قامت حتى الآن بتشغيل خط إمداد واحد إلى إسرائيل، مرة واحدة في الأسبوع، وتشغل خطوطًا إضافية مع شركة الشحن الإسرائيلية زيم.

المساهمون