نقابات عمال غزة تتهم الاحتلال بالتلاعب في ملف تصاريح العمال

نقابات عمال غزة تتهم الاحتلال بالتلاعب في ملف تصاريح العمال

28 اغسطس 2023
عمال من غزة ينتظرون تصاريحهم (Getty)
+ الخط -

قال رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في قطاع غزة سامي العمصي، اليوم الاثنين، إنّ إعلان الاحتلال تجميد زيادة حصة عمال قطاع غزة إلى 20 ألف عامل، وربط القرار بالأحداث الجارية بالضفة الغربية، "محاولة قديمة جديدة لاستغلال قضية التصاريح لتحقيق أغراض سياسية". 

وذكر العمصي في بيان أنّ "ما يروج له الاحتلال بتجميد زيادة تصاريح عمال قطاع غزة هو كذب وافتراء ومتاجرة بمعاناة الناس وأهالي القطاع، فمنذ قدوم حكومة (بنيامين) نتنياهو اليمينية المتطرفة لم نجد منها إلا زيادة في التضييق والمعاناة على أهالي القطاع". 

وأوضح أنّ "هذا التلاعب يكشف أن نوايا الاحتلال بالسماح لعمال غزة بالعمل بالداخل المحتل لم تأتِ من منطلق إنساني، ولا من منطلق تخفيف العبء الاقتصادي عن القطاع وهو الذي يحاصره منذ سبعة عشر عامًا والمسبب الأساسي في المعاناة الإنسانية في القطاع، بل الهدف الأساسي بات واضحًا وهو استخدام الملف لتشكيل حالة من الضغط الشعبي بغزة". 

وشدد على أنه "بات واضحاً للجميع أن الاحتلال يستخدم ملف العمال كورقة سياسية واقتصادية ضاغطة على غزة ومؤثرة، كما أنه لم يلتزم بالاتفاقات المبرمة مع الوسطاء قبل عامين باستيعاب 30 ألف عامل من غزة"، موضحاً أنّ "الاحتلال ما زال يماطل بزيادة الأعداد، رغم أن عدد المسجّلين على برنامج الدخول الموحّد بوزارة العمل يقدّر بـ140 ألفًا، منهم 128 ألفًا على قائمة الانتظار بفارغ الصبر أمام المماطلة والرفض الأمني". 

واستنكر العمصي سياسة حكومة الاحتلال الإسرائيلي المتطرفة باستخدام سياسة العقاب الجماعي والاستغلال الفاضح لشريحة تبحث عن لقمة عيشها، وهي سياسة استخدمها وزير جيش الاحتلال بني غانتس، الذي قام بتجميد زيادة حصة التصاريح لغرض العمل والتجارة للفلسطينيين من سكان غزة، في يوليو/تموز 2022. 

وفي 20 يونيو/حزيران من العام الماضي قام غانتس بتجميد زيادة حصة التصاريح الممنوحة للعمال، فيما قام الاحتلال بإغلاق حاجز بيت حانون لمدة يومين ما بين 23 و26 إبريل/نيسان 2022، وأغلقه بعد ذلك لمدة أسبوعين وأعاد فتحه في 14 مايو/أيار2022، حيث تكبد العمال خسائر وصلت إلى 42 مليون شيكل (12 مليون دولار)، وفق حديث العمصي. 

وأشار إلى أن الخسارة الأكبر لعمال غزّة كانت في شهر أغسطس/آب 2022 بعدما استمر إغلاق الحاجز لمدة أسبوع خلال العدوان الإسرائيلي على غزة، وخسر العمال نحو 18 مليون شيكل (5 ملايين دولار). 

المساهمون