مؤشر أسعار العقارات الألمانية في تراجع ملحوظ

مؤشر أسعار العقارات الألمانية في تراجع ملحوظ

10 مايو 2023
ارتفاع الفوائد يبطئ سوق العقارات الألمانية (Getty)
+ الخط -

بعد أكثر من عشر سنوات من الازدهار، أصبحت المنازل والشقق والعقارات التجارية في ألمانيا أرخص الآن بفعل التضخم الذي تسبب في ارتفاع معدلات الفوائد على الرهون العقارية وتراجع الطلب.

ووفق ما بين مؤشر أسعار العقارات الذي نشرته، اليوم الأربعاء، جمعية "في دي بي" التي تمثل أهم ممولي العقارات في ألمانيا، فقد تراجعت الأسعار بمعدل 2.1% خلال الربع الأول من هذا العام، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأوضحت الجمعية أن التراجعات في سوق العقارات الألمانية بدأت بالفعل في النصف الثاني من العام 2022، وبحسب الجمعية والتي تمثل بنوكاً كدويتشه بنك وكومرس بنك، فقد تراجعت الأسعار بنسبة 2.0% مقارنة بالربع الرابع من العام 2022.

وفي السياق، أبرزت صحيفة هاندلسبلات، الأربعاء، ما ورد عن رونالد سلابكه، رئيس شركة العقارات هيبوبورت، حيث قال: "التحليل الجديد لأهم ممول عقاري عن تطور الأسعار في الربع الأول من هذا العام يرسم صورة مختلفة تماماً، بعد أن كان هناك تفاؤل بداية العام بسوق العقارات". ولفت سلابكه إلى أن أسعار العقارات السكنية في ألمانيا في تراجع ملحوظ.

وفي فرانكفورت، وبحسب ما ذكرت شبكة "إيه أر دي" الإخبارية، انخفضت أسعار العقارات بنسبة 6.4% خلال عام، وفي هامبورغ وكولن ودوسلدورف وشتوتغارت وميونخ، تراجع معدل الأسعار بين 2.3% و3.8% على مدار العام، بينما ارتفعت أسعار الشقق والمنازل في برلين بنسبة 1% على أساس سنوي.

إلى ذلك، أبرزت بيانات لدراسة أجراها معهد "ألنسباخ"، أنه فقط 12% من كل 1000 شخص قد فكروا بشكل جدي بشراء عقار في العامين أو الثلاثة الماضية.

ومن وجهة نظر الباحثين، هناك سببان لهذا الأمر هما الارتفاع الحاد في أسعار الفائدة وعدم اليقين المحيط بالتجديدات لحماية المناخ، ومن بينها الاستثمار في مضخة حرارية أو تجديد عزل السقوف. مع العلم، أن تكاليف التملك الإضافية، مثل ضريبة نقل العقارات وتكاليف كتاب العدل والدخول في تسجيل الأراضي، باتت تشكل عبئاً أكبر من أي وقت مضى.

من جهة ثانية، بينت الشبكة أنه، وعلى الرغم من تراجع أسعار العقارات، لا يزال السكن مكلفاً للغاية ولا سيما في المدن الكبرى، حيث يصعب على الأفراد والعائلات تمويل شراء منزل، وأن الأمر يضع ضغوطاً على فئة الشباب، الذين ينتقلون بشكل متزايد من المدن الرئيسية إلى المناطق المحيطة بها.

وأضافت الشبكة أنه "نتيجة لذلك، فقدت المدن الكبرى على وجه الخصوص جيلاً من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و50 عاماً، وتأثرت بشكل خاص مدن مثل فرانكفورت وشتوتغارت وميونخ.

وأشار خبير الاقتصاد العقاري في المعهد المذكور بيكا زاكنر، إلى أنه "أينما يمكنك الوصول إلى المدينة بسهولة بواسطة النقل العام أو الطريق السريع، فإن المناطق المحيطة بها مزدهرة"، لافتاً إلى أن الدراسة بينت أنه بإمكان المشترين من الأفراد ادخار أكثر من الثلث عند شراء منزل أو شقة إذا ما انتقلوا إلى البلدات المحيطة بدلاً من المدينة.

علاوة على ذلك، أشارت "إيه أر دي" أيضاً إلى أنه "وفقاً لدراسة جديدة أجراها المعهد الألماني للأبحاث الاقتصادية، ومعهد ألنسباخ، بالنيابة عن شباردا بنك، لا يزال متوسط أسعار الشراء في المدن الألمانية عند 4180 يورو للمتر المربع الواحد، رغم تراجع الأسعار، بينما كان السعر في الأرياف 2806 يورو.

أما في المدن السبع الكبرى، فمتوسط السعر يناهز 6038 يورو لكل متر مربع.

كما بينت الدراسة أنه في ميونخ مثلاً، يمكن الحصول على شقة مساحتها 44 متراً مربعاً بحوالي 388 ألف يورو، وهو المبلغ الذي يستثمره الألمان في المتوسط لشراء عقار. أما في مدينة كولن، فيكفي هذا المبلغ تقريباً لشراء شقة بمساحة 81 متراً مربعاً.

المساهمون