قيمة الثروة المطلوبة للانضمام إلى أثرى 1% في هذه البلدان

قيمة الثروة المطلوبة للانضمام إلى أثرى 1% في هذه البلدان

28 فبراير 2024
الأغنياء يزيدون ثرواتهم خلال الأزمة (Getty)
+ الخط -

يحتاج المرء إلى زيادة الثروة حوالي 15% إضافية من الأموال أكثر مما كان عليه قبل عام، للانضمام إلى الطبقة الثرية في الولايات المتحدة الأميركية، والوصول إلى ثروة توازي 5.8 ملايين دولار، وفقًا لبحث أجرته شركة نايت فرانك.

وتحتفظ موناكو بالمركز الأول في جميع أنحاء العالم، حيث يحتاج المرء إلى 12.8 مليون دولار، للانضمام إلى أثرى 1% في المجتمع، بزيادة قدرها 3.2% عن العام السابق، بينما يحتاج المرء في لوكسمبورغ إلى 10.8 ملايين دولار، وسويسرا 8.5 ملايين دولار، وسنغافورة إلى 5.2 ملايين دولار، وفقًا لتقرير الثروة لعام 2024 الصادر عن وسيط العقارات.

أما في أدنى 5 دول في القائمة، فيأتي بر الصين الرئيسي حيث يحتاج المرء إلى 1.1 مليون دولار لينضم إلى أثرى الأثرياء، ومن ثم اليابان بمليوني دولار، وإسبانيا وإيطاليا 2.5 مليون دولار، وبعدهما المملكة المتحدة وهونغ كونغ 3.1 ملايين دولار، ومن ثم فرنسا 3.3 ملايين دولار.

وتؤكد النتائج كيف أن الأسواق المنتعشة في الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى تعمل على توسيع الفجوة بين الدول الغنية والفقيرة. ويبلغ الناتج المحلي الإجمالي للفرد في موناكو نحو 240 ألف دولار، أي أكثر من 900 مرة من الناتج المحلي الإجمالي في بوروندي في شرق أفريقيا، وفقا لبيانات البنك الدولي.

وبحسب "بلومبيرغ"، لقد ألحق الغزو الروسي لأوكرانيا عام 2022 الضرر بالاقتصاد العالمي الذي كان يتعافى للتو من الوباء، مما أدى إلى ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء. وفي حين تسبب ذلك في مشاكل في جميع أنحاء العالم، فإن الدول الفقيرة التي يتعيّن عليها استيراد هذه السلع تضررت بشكل خاص مع زيادة تكاليف الاقتراض.

أغنياء يراكمون الثروة

ومع ذلك، لم يشعر الجميع بالضغط. وأضاف أغنى 500 شخص في العالم 1.5 تريليون دولار إلى ثرواتهم المجمعة العام الماضي. وقالت نايت فرانك في تقريرها: "تؤكد النتائج التي توصلنا إليها الاختلافات الكبيرة في توزيع الثروة بين البلدان. نتوقع تركيزًا أكبر في السياسات على مكان وجود الثروة، وكيفية توزيعها عبر الاقتصادات، وكيف يمكن للحكومات فرض الضرائب عليها وتشجيع نموها".

وقد شهد عدد الأثرياء زيادة بنسبة 4.2% في جميع أنحاء العالم، ليصل إلى إجمالي 626,619. ويشير هذا النمو، وإن كان أبطأ في مناطق مثل آسيا وأستراليا بمعدلات 2.6 و2.9 في المائة على التوالي، إلى انتعاش كبير من الانخفاض الذي تحقق العام السابق. وعكست أسعار المساكن الفاخرة هذا الاتجاه، حيث ارتفعت بشكل عام بنسبة 3.1%. وقد شوهدت زيادات ملحوظة في مدن مثل مانيلا ودبي، اللتين قادتا أسواق العقارات الفاخرة المزدهرة.

المساهمون