قيمة "آبل" السوقية تتجاوز 3 تريليونات دولار

قيمة "آبل" السوقية تتجاوز 3 تريليونات دولار

30 يونيو 2023
سهم شركة آبل يواصل ارتفاعاته متحدياً الصعوبات (Getty)
+ الخط -

واصل سهم شركة آبل مصنعة الهواتف الذكية "آيفون"، والحواسب الآلية من علامة "ماك" أداءه القوي هذا العام، ليفتح تعاملات اليوم الجمعة مرتفعاً أكثر من 1%، ومسجلاً سعر 191.7 دولاراً للسهم، قفزت بقيمة الشركة السوقية فوق 3 تريليونات دولار، للمرة الأولى منذ يناير/ كانون الثاني 2022.

تجاهل السهم العملاق مخاوف رفع الفائدة الأميركية، وتوقعات دخول الاقتصاد الأميركي في ركود، وتعقد العلاقات التجارية الأميركية الصينية أخيراً، وحدة المنافسة في صناعة الرقائق شديدة الأهمية لمنتجاته. وما كان ليحتاج كل هذا الارتفاع لتجاوز علامة التريليونات الثلاثة، فقد كان يكفيه سعر 190.73، إلا أنّ معنويات المستثمرين بلغت عنان السماء، حتى إنّ البعض بدأ على الفور في التساؤل عن توقيت وصول القيمة السوقية للشركة إلى 4 تريليونات دولار.

وكانت "آبل" في يناير 2022 أول شركة تتجاوز قيمتها السوقية 3 تريليونات دولار، في فترة وصلت فيها أسعار الكثير من الأسهم الأميركية إلى مستويات قياسية، قبل أن يبدأ مجلس الاحتياط الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) واحدة من أكثر دورات رفع الفائدة تشدداً، اعتباراً من مارس/ آذار من نفس العام.

ورفع البنك المركزي الأكبر في العالم معدلات الفائدة إلى نطاق 5% - 5.25%، في عشرة اجتماعات متتالية بدأت في شهر مارس، وكانت الفائدة قبلها قريبة من الصفر.

واستهدف البنك الفيدرالي من رفع الفائدة إبطاء الاقتصاد الأميركي المشتعل، بعد أطول فترة انتعاش في تاريخه، امتدت لنحو 11 عاماً، على أمل كبح جماح أعلى تضخم تشهده البلاد في أكثر من أربعة عقود.

وتضغط الفائدة المرتفعة على أسعار أسهم أغلب الشركات، كونها تزيد تكلفة اقتراضها، وتقلل القيمة الحالية لتوقعات الأرباح المستقبلية. ومع ذلك، يبدو أنّ رؤية المستثمرين لنجاحات "آبل"، في عصر تطبيقات وبرامج الذكاء الاصطناعي، تجاوزت كل تلك التحديات، ليصل السهم الآن إلى أعلى مستوياته على الإطلاق.

وارتفع سهم الشركة بما يقرب من 47% منذ بداية العام.

وفي مذكرة للعملاء أصدرها، اليوم الجمعة، قال دان إيفز من "ويدبوش": "واصل المتشككون في شركة آبل والمتشائمون عموماً حك رؤوسهم، حيث تبنّوا رواية (قصة نمو مكسورة) من الشركة في 2023، وهو عكس ما حدث تماماً، حيث تحولت التوقعات حالياً إلى قصة قفزة هائلة لنمو الشركة خلال فترة 12 إلى 18 شهراً" المقبلة.

وشركة آبل هي شركة تقنية أميركية متعددة الجنسيات، وبالإضافة إلى قيمتها السوقية الضخمة، تعتبر واحدة من أكبر الشركات في العالم من حيث الإيرادات. تأسست الشركة في عام 1976 على يد ستيف جوبز وستيف ووزنياك ورونالد واين، ومقرها الرئيسي في كوبرتينو بولاية كاليفورنيا.

وتشتهر "آبل" بتطوير وتسويق مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات التقنية. منتجاتها الشهيرة تشمل آيفون، وآيباد، وماك، وساعة آبل، وأجهزة التلفاز (Apple TV)، وسماعات الأذن اللاسلكية (AirPods). وتعتبر آبل أيضاً منتجاً رائداً في مجال البرمجيات، حيث تطور نظام التشغيل لأجهزتها المحمولة (iOS) وأجهزتها الشخصية (macOS).

ويعد التصميم والابتكار من نقاط القوة الرئيسية لـ"آبل"، إذ تتميّز منتجاتها بتصميمها الأنيق والجذاب، وتوفر تجربة مستخدم مميزة وسلسة. كذلك تحرص الشركة على دمج التكنولوجيا والبرمجيات بطريقة مبتكرة تلبي احتياجات المستخدمين.

وبالإضافة إلى منتجات الأجهزة، تقدم "آبل" خدمات مثل خدمة الموسيقى عبر الإنترنت (Apple Music) وخدمة التخزين السحابي (iCloud) وخدمة المحتوى الرقمي (iTunes)، وتشغل أيضاً متجر تطبيقات الهاتف الجوال الشهير (App Store).

وتشتهر "آبل" أيضاً بسياسة الحماية والخصوصية، حيث تولي اهتماماً كبيراً لحماية بيانات المستخدمين وتوفير أمان عالٍ في منتجاتها.

المساهمون