ضجة في الأردن حول التصدير لإسرائيل

ضجة في الأردن حول التصدير لإسرائيل

عمّان

زيد الدبيسية

avata
زيد الدبيسية
17 فبراير 2024
+ الخط -

ارتفعت خلال الأيام الماضية وتيرة المطالبات الشعبية في الأردن للحكومة بوقف تصدير البضائع إلى اسرائيل، كذلك إعادة تصدير سلع موردة من الخارج، وذلك في إطار التنديد المستمر بالعدوان على قطاع غزة.

وشهدت العاصمة عمان والعديد من المحافظات الأردنية وقفات شعبية لعدد من المواطنين وتنظيم سلسلة بشرية على جزء من الطريق الرئيس الواصل إلى مدينة إربد شمالاً للمطالبة بوقف عمليات التصدير بشكل عام إلى الاحتلال الاسرائيلي.

وقال وزير الزراعة خالد الحنيفات الخميس في تصريحات صحافية، إن الحكومة ووزارته لا علاقة لها بتصدير الخضار والفواكه إلى الاحتلال الإسرائيلي ولا تشجع عليه.

وأضاف أن الحكومة لا تستطيع اتخاذ قرار بمنع التصدير الى جهة معينة، ومن الصعوبة بمكان وقف إعادة التصدير للأضرار الاقتصادية التي تترتب على ذلك، مشيرا الى أن المصدّر يحصل على شهادات منشأ للبضائع المراد تصديرها إلى الخارج من خلال غرف التجارة وليس من الجهات الحكومية.

وأشار إلى أن التصدير ووقفه إلى الكيان الاسرائيلي يعود للقطاع الخاص الذي يرتبط بعقود تصديرية منذ فترة طويلة وتترتب عليه التزامات مالية. وكان وزير الزراعة وجه توبيخا نادرا للتجار الذي يصرون على التصدير لإسرائيل في هذا الوقت،

وقال إنه لا توجد آلية قانونية تمنع تجار الخضار من التصدير إلى إسرائيل، "لكن نقول لهم في ظل هذه الظروف استحوا على حالكم شوي (اخجلوا من أنفسكم)".

واتخذت الحكومة أخيرا عدة إجراءات لدعم القطاع الزراعي وتمكينه من مواجهة التحديات الراهنة والتبعات المحتملة للعدوان الاسرائيلي عل قطاع غزة واضطرابات سلاسل التوريد.

اقتصاد عربي
التحديثات الحية

مدير اتحاد المزراعين الأردنيين محمود العوران قال لـ" العربي الجديد": "إننا نعمل بشكل مستمر لإقناع مصدري الخضار والفواكه إلى الكيان المحتل بالتوقف عن هذه الممارسات، خاصة في هذه المرحلة التي تشهد مجازر غير مسبوقة تاريخياً بحق الأشقاء الفلسطينيين".

وأكد مجددا رفض اتحاد المزارعين ومختلف الهيئات التمثيلية للقطاع الزراعي عمليات التصدير إلى الكيان المحتل وأنه لا توجد أداة قانونية لمنع المصدرين الذين يدعون وجود تعاقدات قديمة يجب الوفاء بها، وإلا تعرضوا لخسائر وعقوبات مالية في حال الإخلال بالعقود.

وكان العوران قال لـ"العربي الجديد" إنه لا توجد أي حاضنة شعبية أو رسمية للمزارعين الذين يبيعون للكيان الإسرائيلي، مشيراً إلى أن الهيئات التمثيلية للقطاع شددت على المزارعين بضرورة وقف أي تعاملات مع الاحتلال وأي تجار يعملون لصالحه.

وتابع "المزارع الأردني ليس مطبعا مع الاحتلال حتى قبل الحرب". وقال العوران إن بعض التجار الفلسطينيين قاموا بشراء كميات من الخضار من التجار الأردنيين دون علمهم بأن هذه المنتجات ستذهب إلى الاحتلال.

وبيّن أن هناك وجهات تصديرية متاحة للمزارعين لتصدير منتجاتهم بما يمكنهم من تخفيض الخسائر التي يتعرضون لها بسبب انخفاض أسعار بعض المنتجات إلى مستويات لا تغطي الأكلاف.

ذات صلة

الصورة
الصحافي بيتر ماس (Getty)

منوعات

كتب الصحافي المخضرم بيتر ماس، في "واشنطن بوست"، عن "شعوره كمراسل جرائم حرب وابن عائلة مولت دولة ترتكب جرائم حرب"، في إشارة إلى الإبادة الجماعية في غزة.
الصورة

سياسة

كشفت وكالة بلومبيرغ الأميركية أن المعلومات الاستخبارية التي حصلت عليها الولايات المتحدة تفيد بأن الرد الإيراني المرتقب أصبح وشيكاً جداً.
الصورة
فلسطينيون وسط دمار خانيونس - 7 إبريل 2024 (إسماعيل أبو ديه/ أسوشييتد برس)

مجتمع

توجّه فلسطينيون كثر إلى مدينة خانيونس في جنوب قطاع غزة لانتشال ما يمكن انتشاله من بين الأنقاض، وسط الدمار الهائل الذي خلّفته قوات الاحتلال الإسرائيلي.
الصورة

سياسة

قرّرت شعبة الأمن في وزارة الخارجية الإسرائيلية أن تغلق مؤقتاً 28 سفارة إسرائيلية حول العالم، تحسباً لإقدام إيران على الانتقام لغارة دمشق.

المساهمون