سياحة الخريف هذا العام استثنائية... إليكم الأسباب والوجهات

سياحة الخريف هذا العام استثنائية... إليكم الأسباب والوجهات

03 أكتوبر 2023
تتمتع غوادالاخارا بشاطئ سياحي طبيعي خلاب جاذب للسائحن حول العالم (Getty)
+ الخط -

رحلات اقتصادية

عندما تفكر في الخريف، ربما تتخيل أجواء كئيبة. فمن جهة نتيجة تغييرات كبيرة في حالة الطقس، ومن جهة ثانية لأنه ليس عادة الفصل المناسب للإنفاق نتيجة تزامنه مع انهماك الأهل في دفع مبالغ كبيرة لسداد الأقساط المدرسية والمستلزمات الأساسية وغيرها. لكن هذه الصورة النمطية قد تبدو مختلفة في ظل عدد من الأسباب المشجعة.

أولاً، تُعد زيارة المقاصد السياحية في فصل الخريف منخفضة التكلفة، سواء أسعار التذاكر أو حتى الإقامة في الفنادق. وثانياً، يحصل المسافرون على باقات ترقية في المطاعم والأماكن السياحية والترفيهية. وثالثاً، تنخفض أعداد المسافرين في هذا الفصل، ما يجعل الرحلة أكثر هدوءا وراحة.

ويُعد عامل الطقس مهماً جداً، إذ تنخفض حرارة الصيف الحارقة، ويبدأ الطقس بالتحسّن، وهوما يجعل السير من مكان إلى آخر أو حتى ممارسة نشاطات في الهواء الطلق أمراً رائعاً. ومن لم يختبر متعة السياحة الخريفية، إليكم هذه الوجهات الأساسية.

1679503956
(الأناضول)

غوادالاخارا المكسيكية

لمن يبحث عن رحلة استثنائية تجمع بين الاستمتاع بالطبيعة والتكاليف المنخفضة وخوض تجربة جديدة مع قائمة متنوعة من الأطعمة، تُعد المكسيك المشمسة، وتحديداً، مدينة غوادالاخارا الجميلة، الخيار الرائع. فهي واحدة من أقدم المدن في المكسيك ومركز إقليمي للثقافة، كما تشتهر بمجموعتها الواسعة من المعالم التاريخية التي تضم كاتدرائية فخمة تعود إلى القرن السادس عشر وكنائس صغيرة من العصر الإسباني والكثير من الحياة التقليدية والأسواق الشعبية، ناهيك عن إطلالتها المائية، بحيث يمكن للسائح أن يمارس هواية السباحة.

ويُعتبر سوق سان خوان دي ديوس الأكبر من نوعه في أميركا اللاتينية، في حين أدرجت منظمة اليونسكو موقع Hospicio كموقع للتراث العالمي تقديراً لطابعه الاستعماري المحفوظ جيداً.

وغني عن القول أن العديد من المهرجانات المخصصة لهذين الرمزين من الثقافة المكسيكية تُقام هنا كل عام. وفي خريف هذا العام، يُعد مهرجان شاريريا الأهم، إذ يتوافد المئات من العازفين وفناني المارياتشي إلى شوارع سنترو هيستوريكو في ملابسهم الملونة.

وتتنوع تكاليف الإقامة في المدينة، لكن يمكن إيجاد غرفة فندقية بسعر يبدأ من 35 دولاراً، وترتفع الأسعار إلى 50 دولاراً، فيما تكاليف الطعام والشراب منخفضة جداً، ويمكن تذوق أشهى المأكولات بسعر لا يتعدى دولارين تقريباً.

1416425246
(Getty)

فورمينتيرا الإسبانية

رغم أن غالبية المسافرين إلى إسبانيا غالباً ما يفكرون في إيبيزا أو مايوركا عندما يتعلق الأمر بجزر البليار، إلا أن فورمينتيرا الأصغر حجماً والأكثر هدوءاً هي بلا شك مقصد مهم للسائحين. فهي تقع على بعد 30 دقيقة بالقارب من إيبيزا، وهي جنة طبيعية يقطنها نحو 12 ألف مواطن، وتستضيف عدداً محدوداً من الفنادق ودور الضيافة. كما تشتهر بشكلها المتعرج، ولها امتداد طويل على الساحل، حيث يلف الرمال البيضاء محيط فيروزي.

ونظراً لأنها جزيرة صغيرة، يمكن استكشاف فورمينتيرا بسهولة، إذ من الممكن عبورها بالدراجات على طرق خضراء تُفضي بك في نهاية المطاف إلى الشواطئ البكر وتسلق التلال مع مناظر بانورامية شاملة للعديد من المدن الصغيرة الساحرة.

أما التكاليف فتبقى مناسبة قياساً بعدد كبير من المناطق السياحية الإسبانية، ويمكن إيجاد غرفة بسعر يبدأ من 20 دولاراً، خاصة في بيوت الضيافة، إلا أن أسعار الطعام قد تبدو مرتفعة مقارنة مع الإقامة، إذ إن سعر الوجبات يتراوح بين 20 و25 دولاراً.

1487660392
(Getty)

كيوتو اليابانية

تُعتبر كيوتو العاصمة الثقافية لليابان، فهي مدينة صغيرة تحيط بها الطبيعة التي تنبض بالحياة وسط ألوان الخريف الحمراء البرتقالية والخضراء الدافئة. وهي لا تزال العاصمة الإمبراطورية التي تحتفظ بالكثير من سحرها الملكي وتجذب ملايين السياح سنوياً.

وتكمن جاذبية كيوتو غالباً في مزيجها الفريد من الهياكل التي صنعها الإنسان، والتي يعود تاريخ بعضها إلى قرون مضت، وكذلك المحميات الطبيعية الشاسعة، خاصة في منطقة أراشيياما على المشارف الغربية، حيث يمكن للسياح العثور على معابد ذات مناظر خلابة تقع وسط أشجار طويلة للغاية.

والرحلة إلى كيوتو مناسبة جداً لأصحاب الميزانيات المتوسطة. وبغض النظر عن ارتفاع تكاليف الرحلات الجوية، فإن الإقامة هناك مناسبة جداً ورخيصة، إذ يمكن إيجاد غرف فندقية بأسعار تبدأ من 50 دولاراً، وهي أسعار تنافسية بالنسبة إلى الفنادق اليابانية عموماً، فضلاً عن أن تكاليف الطعام مقبولة أيضاً إذ يناهز سعر الوجبة 7 دولارات.

1214485829
(فرانس برس)

خريف قطر

بعد اختتام برنامج الصيف في دولة قطر، والذي قدّم للجمهور مهرجان ديزني على الجليد محققاً نجاحاً باهراً، أعلن جهاز قطر للسياحة عن مجموعة جديدة من الفعاليات المقرر إقامتها خلال فصل الخريف.

ومن المقرر أن تستضيف عاصمة السياحة العربية لهذا العام بعضاً من أشهر فناني المنطقة في "مركز قطر الوطني للمؤتمرات" QNCC، للترفيه عن الجماهير بعروض حيّة استثنائية. كما ستستضيف قطر العديد من الحفلات الموسيقية التي سيشارك فيه نخبة من الفنانين الخليجيين.

وتبدأ درجات الحرارة بالاعتدال في شهري أكتوبر/ تشرين الأول ونوفمبر/ تشرين الثاني، ولذا، تُعد السياحة الخارجية، أي التنزه في الأماكن الطبيعية أو زيارة الصحراء، أو حتى السير على الكورنيش، أموراً مناسبة جداً لجميع أفراد العائلة.

أما التكاليف المادية في قطر، فتتراوح بين 50 و60 دولاراً للإقامة في الفنادق المتوسطة، وتتخطى 500 دولار في الفنادق العالمية والمنتجعات السياحية، وبالتالي، يمكن السائح أن يختار ما يناسب ميزانيته.

1583880432
(فرانس برس)

المساهمون