رئيس هيئة قناة السويس: 55 سفينة حوّلت مسارها إلى رأس الرجاء الصالح

رئيس هيئة قناة السويس: 55 سفينة حوّلت مسارها إلى رأس الرجاء الصالح

18 ديسمبر 2023
قناة السويس المصرية ممر رئيسي للتجارة العالمية (الأناضول)
+ الخط -

أصدر رئيس هيئة قناة السويس المصرية، الفريق أسامة ربيع، الأحد، بياناً توضيحياً بشأن تعليق بعض شركات الشحن العالمية مرور سفنها في البحر الأحمر، إثر عمليات الهجوم التي شنتها جماعة الحوثي في اليمن على السفن المتجهة نحو الموانئ الإسرائيلية، على خلفية الحرب المستمرة على قطاع غزة.

وقال ربيع إن حركة الملاحة في قناة السويس منتظمة، وإدارتها تتابع عن كثب التطورات الجارية في البحر الأحمر، مستطرداً بأن الهيئة تدرس مدى تأثير تلك التوترات على حركة الملاحة بالقناة، في ظل إعلان بعض الخطوط الملاحية عن تحويل رحلاتها بشكل مؤقت إلى طريق رأس الرجاء الصالح.

وأضاف ربيع أن 55 سفينة حولت مسارها نحو طريق رأس الرجاء الصالح، خلال الفترة من 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي حتى 17 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وهي نسبة ضئيلة مقارنة بعبور 2128 سفينة للقناة خلال تلك الفترة.

وتابع أن قناة السويس شهدت عبور 77 سفينة اليوم، بإجمالي حمولات صافية قدرها 4 ملايين طن، من بينها بعض السفن التابعة لخطوط ملاحية أعلنت تحويل رحلاتها مؤقتاً عن القناة، حيث تواجدت هذه السفن في منطقة البحر الأحمر قبل الإعلان عن توجه هذه الخطوط الملاحية لتحويل رحلاتها إلى طريق رأس الرجاء الصالح.

وأفاد رئيس الهيئة بأنّ قناة السويس ستظل الطريق الأسرع والأقصر مقارنة بطريق رأس الرجاء الصالح، حيث تصل معدلات الوفر للرحلات المتجهة عبر القناة بين قارتي آسيا وأوروبا من 9 أيام إلى 14 يوماً، وفقاً لميناءي القيام والوصول.

وتسلك حوالى 20 ألف سفينة كل عام هذا المسار البحري، الذي يربط البحر الأبيض المتوسط بالمحيط الهندي، إذ تمر نسبة كبيرة منها عبر قناة السويس التي تعد من مصادر الدخل الرئيسية لمصر.

ورغم عدم تأثر إيرادات قناة السويس بالسلب الشهر الماضي، إلا أن قرار شركات شحن كبرى وقف المرور عبر البحر الأحمر، سيؤثر مباشرةً على إيرادات القناة خلال الفترة القادمة، حيث يمر بها نحو 30% من حاويات الشحن في العالم يومياً.

كذلك يمر نحو 10% من تجارة النفط، و8% من تجارة الغاز المسال، ونحو 12% من إجمالي التجارة العالمية من جميع السلع.

وبلغت إيرادات القناة خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي نحو 854.7 مليون دولار، مقابل 710.3 ملايين دولار في نوفمبر 2022.