جائحة كورونا تقلّص طرح الشركات في بورصات الخليج بأكثر من 93%

10 يناير 2021
الصورة
الاكتتابات الأولية تأثرت بالصدمة المزدوجة الناجمة عن كورونا وهبوط أسعار النفط (فرانس برس)
+ الخط -

أظهر تقرير اقتصادي تراجع أنشطة الاكتتابات في أسواق الأسهم بدول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 93.5% خلال 2020 إلى 1.87 مليار دولار، وسط تحديات جائحة فيروس كورونا الجديد، بجانب أن العام المقارن شهد اكتتاب أرامكو عملاق النفط السعودي.

وأفاد تقرير صادر عن شركة كامكو إنفست الكويتية (خاصة)، بأن عدد الاكتتابات الأولية سجل 7 اكتتابات، مقابل 12 اكتتاباً خلال عام 2019 بقيمة سجلت 29.04 مليار دولار.

وأوضح التقرير أن تراجع القيمة يرجع أساساً إلى أن العام المقارن شهد الاكتتاب في شركة أرامكو السعودية (بلغت حصيلته 25.6 مليار دولار)، مضيفاً: "رغم ذلك، ظل سوق الاكتتابات الأولية في المنطقة نشطاً خلال العام الماضي".

وتابع: "يأتي النشاط في سوق الاكتتابات، على الرغم من تزايد الضغوط البيعية التي شهدتها السوق على خلفية تفشي جائحة كورونا بداية 2020".

ورصد التقرير، وفق وكالة الأناضول، اليوم الأحد، أن السعودية تصدرت المنطقة بنحو 4 اكتتابات بحصيلة 1.45 مليار دولار بنسبة 87% من إجمالي الإصدارات خلال العام الماضي.

وتضمنت الاكتتابات السعودية كلاً من شركة "سليمان الحبيب للخدمات الطبية" بقيمة 686.6 مليون دولار، سمو العقارية بـ 48 مليون دولار، وأملاكاً بـ115.9 مليون دولار، وشركة بن داود القابضة بـ585.1 مليون دولار. وعادت الإمارات مجدداً إلى ساحة الاكتتابات العامة الأولية الإقليمية، بطرح صندوق المال كابيتال ريت بقيمة 95.3 مليون دولار.

ولفت التقرير إلى إدراج مجموعة يلا المحدودة في بورصة نيويورك في سبتمبر/ أيلول 2020، بقيمة 144.8 مليون دولار، وهي منصة صوتية ترفيهية للتواصل الاجتماعي، وتتخذ الشركة من الإمارات مقراً لها.

كانت قطر السوق الأخرى التي شهدت إصداراً أولياً من خلال طرح أسهم شركة "كيو إل إم" لتأمينات الحياة والتأمين الصحي، إذ نجحت الشركة في جمع 178 مليون دولار في ديسمبر/كانون الأول 2020.

وترى كامكو أنه كان من الممكن أن يشهد سوق الاكتتابات العامة الأولية في دول مجلس التعاون الخليجي نشاطاً أعلى في عام 2020، ولا سيما في النصف الأول من العام.

وذكرت أن الجهات المصدرة فضلت تجنب التطرق إلى السوق الأولية حتى تتعافى الأسواق الثانوية من تداعيات جائحة كورونا، ما أدى إلى تأجيل الإصدارات حتى نهاية العام الماضي، مشيرة إلى أن البعض الآخر فضل الانتظار حتى 2021.

وتوقع التقرير أن تقود السعودية مجدداً سوق الاكتتابات الأولية الإقليمية في 2021، حيث أعلنت هيئة السوق المالية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أنها تراجع أكثر من 15 طلباً للإدراج، سواء في السوق الرئيسية أو السوق الموازية بالبورصة.

وتأثرت الاكتتابات الأولية بمنطقة الخليج والشرق الأوسط في ظل ارتفاع درجة المخاطر بعد الصدمة المزدوجة لجائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط التي أثرت في الدول المصدرة للبترول بالمنطقة.

المساهمون