تصاعد العدوان على غزة يزج بالغاز الأوروبي في نفق غامض

تصاعد العدوان على غزة يزج بالغاز الأوروبي في نفق غامض

02 نوفمبر 2023
تحديات غير مسبوقة على قطاع الغاز يفرضها عدوان الاحتلال والحرب الأوكرانية (Getty)
+ الخط -

تأرجحت العقود الآجلة للغاز الطبيعي الأوروبي بين المكاسب والخسائر الصغيرة في وقت مبكر من اليوم الخميس، وسط استمرار المخاوف بشأن تصاعد وتيرة العدوان الإسرائيلي على غزة وآفاق الطلب الضعيفة نسبياً في المنطقة، وفقاً لما أوردت شبكة "بلومبيرغ" الأميركية.

وتقلبت العقود القياسية بعد ارتفاعها بما يصل إلى 2.4%، فيما لا يزال التجار يراقبون تطورات عدوان الاحتلال وتصدي المقاومة له، رغم أن المواجهة لم يكن لها تأثير كبير على تدفقات الغاز العالمية حتى الآن.

ولا يزال الطلب الإجمالي على الغاز في أوروبا أقل من المتوسطات التاريخية، مع استمرار الطقس المعتدل والرياح في أجزاء من القارة. فإلى جانب المخزونات العالية بعدما امتلأت مرافق التخزين بنسبة تفوق 99% وانتعاش الإنتاج النرويجي من أعمال الصيانة الصيفية، يساعد هذا الوضع على إبقاء مكاسب الأسعار محدودة في الوقت الحالي.

تعقيباً، يقول رئيس "وكالة الشبكة الفيدرالية الألمانية" كلاوس مولر لصحيفة "زودويتشه سايتو" Sueddeutsche Zeitung: "نحن مستعدون بشكل أفضل بكثير مما كنا عليه قبل 12 شهراً. وإذا أصبح لدينا شتاء عادي، فلن تكون هناك مشاكل كبيرة"، لكنه أضاف أنه "ما زال من السابق لأوانه الإعلان عن التعافي التام".

وزاد توليد الكهرباء من طاقة الرياح في أجزاء من أوروبا الغربية هذا الأسبوع، مما أدى إلى انخفاض الطلب على الغاز في قطاع الطاقة، مع تحرك العاصفة "سياران" فوق جنوب إنكلترا نحو بحر الشمال.

وذكرت خدمة الأرصاد الجوية "ميتيونيوز" Meteonews في وقت مبكر من اليوم الخميس، أن مركز العاصفة يقع الآن فوق القناة الإنكليزية، حيث تصل سرعة الرياح إلى 200 كيلومتر في الساعة.

ومع ذلك، لا تزال سوق الغاز الأوروبية هشة بعد فقدها معظم تدفقاتها الروسية السابقة في العام الماضي، والتي كانت بمثابة حاجز لتغطية الارتفاعات المفاجئة في الطلب. كما أن أي انقطاع كبير في الإمدادات على مستوى العالم أو موجة برد شديدة في أوروبا أو آسيا، يمكن أن يؤدي إلى ارتفاعات جديدة في الأسعار.

بدوره، العضو المنتدب لشركة "إنيرجي كونتراكت" للاستشارات نيال تريمبل قال في إحدى فعاليات "فايننشال تايمز" في لندن هذا الأسبوع: "إننا نضلل أنفسنا بعض الشيء بأن الأسوأ قد انتهى"، مضيفاً أن السوق سيظل "مضطرباً بعض الشيء" حتى تبدأ موجة جديدة من إمدادات الغاز الطبيعي المسال العالمية في العام 2027 تقريباً.

وانخفض تداول الغاز الهولندي لشهر أقرب استحقاق، وهو المؤشر الأوروبي، بنسبة 0.7% بحلول الساعة 9:06 صباحاً في أمستردام. كما انخفضت العقود الآجلة المعادلة في المملكة المتحدة بنسبة 0.4%.