تسهيلات أميركية لأرباب العمل لتوفير مزيد من الوظائف

تسهيلات أميركية لأرباب العمل لتوفير مزيد من الوظائف

10 مايو 2021
الصورة
مزايا البطالة المحسنة ربما تبطئ التوظيف إذ تعطي العمال وقتاً للبحث عن الفرص (فرانس برس)
+ الخط -

يعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، الإثنين، جهوداً للتيسير على أرباب العمل لتوظيف العمال، ومساعدة المزيد من الناس على الحصول على وظائف، بعد انتقادات من الجمهوريين عقب أرقام للوظائف مخيبة للآمال الأسبوع الماضي.

مسؤول في البيت الأبيض قال إن الجهود المزمعة تشمل تمويلات لحكومات الولايات والحكومات المحلية ومساعدات لمقدمي رعاية الأطفال ومساعدات لأرباب العمل للتوظيف والاحتفاظ بالعمال.

وزارة العمل الأميركية قالت يوم الجمعة إن أكبر اقتصاد في العالم أضاف 266 ألف وظيفة في أبريل/نيسان، وهو رقم أقل كثيراً من المليون وظيفة التي توقعها خبراء اقتصاديون، فيما ألقى جمهوريون باللوم على إعانات البطالة في تلك الأعداد قائلين إنها لا تشجع الناس على العودة إلى العمل. ورفض بايدن تلك الحجة.

ودافع الرئيس، جو بايدن، اليوم، عن نفسه في مواجهة منتقدين يقولون إن توسيع إعانات البطالة في ظل قانون تخفيف تداعيات كوفيد-19 الذي صدر في مارس/آذار يجعل الأميركيين يحجمون عن قبول وظائف جديدة.

وقال بايدن: "إذا كنت تتلقى إعانة بطالة ويعرض عليك وظيفة مناسبة، فإنك لا يمكنك أن ترفض تلك الوظيفة وتستمر في الحصول على مزايا البطالة"، حسبما نقلت عنه "رويترز"، مضيفاً أن إدارته تسير في الاتجاه الصحيح فيما يتعلق بالنمو الاقتصادي، وقال إن الولايات المتحدة ستشهد في الأشهر القادمة أسرع نمو اقتصادي عرفته البلاد في 40 عاماً.

توقع نمو قوي للوظائف

في السياق، قال رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في دالاس، روبرت كابلان، يوم الإثنين، إنه ما زال يعتقد أن نمو الوظائف في الولايات المتحدة سيكون قوياً هذا العام، على الرغم من تقرير الجمعة الذي أظهر أن التوظيف في أبريل نيسان جاء أضعف كثيراً مما كان متوقعاً.

وجدد كابلان رأيه بأنه يتطلع إلى بدء مناقشات حول خفض برنامج البنك المركزي لمشتريات السندات. وأبلغ تلفزيون "بلومبيرغ" أن "النقاش أمر صحي، على أن يكون عاجلاً لا آجلاً" لأن من المفيد مناقشة فعالية شراء السندات مقابل الآثار الجانبية والعواقب غير المقصودة.

تباطؤ لشهر واحد؟

من جهته، قال رئيس فرع مجلس الاحتياطي الاتحادي في ولاية شيكاغو، تشارلز إيفانز، إن الزيادة الصغيرة على غير المتوقع في عدد الوظائف والبالغة 266 ألفاً في أبريل/نيسان، من المرجح أن تكون "لشهر واحد" مرتبط بتعقيدات إعادة فتح الاقتصاد بعد جائحة فيروس كورونا.

وأبلغ إيفانز قناة "سي.إن.بي.سي" التلفزيونية: "آمل أن يكون ذلك لشهر واحد... بالتأكيد هذا هو ما أظنه. أتطلع إلى استمرار نمو التوظيف بقوة في بقية العام".

وفي حين أن مزايا البطالة المحسنة ربما تبطئ التوظيف إذ تعطي العمال مزيدا من الوقت للبحث عن وظيفتهم القادمة، قال إيفانز إنه يشعر بأن رعاية الأطفال وإغلاقات المدارس وقضايا أخرى من المحتمل أن تلعب دوراً أكبر.

المساهمون