"تجار الظلام".. أسعار فلكية تفاقم أزمة انقطاع الكهرباء في مصر

"تجار الظلام".. أسعار فلكية تفاقم أزمة انقطاع الكهرباء في مصر

12 نوفمبر 2023
قلق من ارتفاع التكاليف (Getty)
+ الخط -

تنتعش سوق بيع المولدات والشواحن الكهربائية هذه الأيام في محافظة الإسكندرية شمالي مصر على نحو غير مسبوق، وتُقبل غالبية الأسر المصرية من مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية على شرائها بالتزامن مع استمرار قرار الحكومة بقطع الكهرباء لأكثر من ساعتين، أو تكرار الانقطاع عدة مرات خلال اليوم الواحد.

ففي وقت تتصاعد فيه شكاوى المواطنين وأصحاب المحلات التجارية والمستشفيات وشركات القطاع الخاص، من الآثار السلبية للظلام الذي يخيم على حياتهم اليومية نتيجة انقطاع التيار الكهربائي المتكرر، تتصدر إعلانات بيع مولدات الكهرباء والشواحن مواقع التواصل الاجتماعي المتخصصة في التسويق والتجارة الإلكترونية بعدما أصبحت تجارة رائجة.

وسبق أن أكد رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي استمرار "تخفيف أحمال الكهرباء"، وزيادة فترة انقطاع الكهرباء عن المنازل والمحال التجارية في 24 محافظة من أصل 27، من ساعة واحدة يومياً إلى ساعتين.

واستثنت مصر ثلاث محافظات سياحية من خطة تخفيف أحمال الكهرباء، هي البحر الأحمر (شرق) وجنوب سيناء (شمال شرق) ومرسى مطروح على ساحل البحر المتوسط (شمال)، بينما يعاني ملايين المصريين من انقطاع يومي للكهرباء منذ منتصف يوليو/ تموز الماضي، رغم تعهد الحكومة بوقف قطع التيار الكهربائي مع انتهاء فصل الصيف، وتراجع درجات الحرارة.

وخلال جولة في أسواق الأجهزة الكهربائية في الإسكندرية، أكد عدد من التجار والمواطنين لـ"العربي الجديد" ارتفاع أسعار الكشافات الكهربائية التي تعمل بالشحن منذ بداية الأزمة بنسبة تخطت 60% تقريبا.

وأرجع خالد عبد المطلب، وهو بائع الأجهزة الكهربائية بمنطقة المنشية وسط المدينة الساحلية، السبب في الارتفاع الكبير للأسعار، إلى زيادة الطلب وقلة العرض من جهة، وارتفاع سعر الصرف من جهة أخرى.

وأضاف، لـ"العربي الجديد"، أنه، منذ تصاعد أزمة انقطاع الكهرباء، ارتفعت نسب مبيعات الكشافات الكهربائية بما لا يقل عن 100% مقارنة بنفس الفترات السابقة من العام الماضي، بعد أن زاد إقبال المواطنين عليها لاستخدامها في المنازل، فيما لجأ أصحاب المحلات التجارية والشركات لشراء المولدات التي يمكنها العمل لساعات طويلة بحسب سعة ونوع خزان الوقود.

وأكد المهندس بهاء الدين تهامي، وهو مدير شركة متخصصة في بيع مولدات الكهرباء في منطقة العطارين وسط الإسكندرية، لـ"العربي الجديد"، أنّ أسعار المولدات الكهربائية تختلف حسب قدرة كل مولد ونوعية الشركة المصنعة له، بجانب نوع الوقود المستخدم في المولد، موضحاً أنّ أسعارها في الفترة الأخيرة لحقت بركب ارتفاع الأسعار في غالبية السلع والخدمات. وزادت أسعار المولد الكهربائي؛ 3 كيلو واط الصيني المنشأ من 1700 جنيه إلى 2850 جنيهاً، بينما زاد سعر ماركة أخرى من 2000 جنيه إلى 3600 جنيه.

وأوضح أنه "رغم أنّ الكثير من الشقق السكنية غير مؤهلة لاستخدام المولد الكهربائي، لكن في الفترة الأخيرة حرص أصحاب الشقق على اقتنائها تحسباً لأي طارئ، إلى جانب المنشآت الخاصة والمحلات والوحدات التجارية بعد أزمة الانقطاع في الكهرباء"، مؤكداً أنّ بعض المولدات زادت أسعارها من 30 ألفاً إلى 60 ألف جنيه وهي المطلوبة للفيلات والبنايات والعمارات الكبيرة.

واتفق معه حازم عبد المنعم، وهو محاسب في شركة مقاولات قائلاً: "لم أجد مولداً كهربائياً لمنزلي بسعر متوسط يتناسب مع إمكانياتي المادية بعد أن تضاعفت أسعارها بنسب تصل إلى 100% نتيجة استغلال بعض التجار الإقبال المتزايد من المواطنين وقلة الكميات الموجودة"، مؤكداً أنه "بعد بحث مكثف اضطررت للشراء خوفاً من ارتفاع الأسعار مرة أخرى".

أما أحمد إبراهيم وهو صاحب أحد محلات بيع الملابس الجاهزة بوسط الإسكندرية، فقال، لـ"العربي الجديد"، إنه اضطر إلى شراء مولد كهربائي يعمل بالسولار بعدما تعرض لخسائر فادحة نتيجة استمرار مشكلة انقطاع الكهرباء، والتي تؤثر على نشاطه التجاري، وتتسبب في عزوف الكثير من الزبائن عن الشراء خلال أوقات الانقطاع.

رئيس شعبة الأجهزة الكهربائية بغرفة القاهرة التجارية أشرف هلال، أكد أنّ السوق تحكمه آليات العرض والطلب بصورة كبيرة، ومع استمرار انقطاع التيار الكهربائي زاد الإقبال على شراء المولدات والأجهزة التي تعمل بالشحن وشهدت زيادة في أسعارها مع زيادة الطلب بنسبة 40%.

وعن أسباب اختلاف سعر منتج محدد من محل إلى آخر، قال هلال، لـ"العربي الجديد"، إنّ الأسباب الحقيقية للزيادة تعود إلى المُصنع والمستورد بسبب عوائق، أهمها ارتفاع سعر الدولار، والتأخير في الإفراج عن مستلزمات الإنتاج والبضائع، وزيادة أسعار الشحن البحري والتأمين البحري.

وأوضح رئيس الشعبة أن هناك كشافات الكهرباء، وهي تعمل بالشحن، وقد تؤدي الغرض نسبياً في ظل ارتفاع الأسعار، لكن في حال التزاحم على شراء تلك الكشافات فإن الإنتاج لن يكفي، خاصة أن هناك مصنعين فقط في مصر ينتجان تلك الكشافات.

كما تقدمت النائبة أمل سلامة، عضوة مجلس النواب، بطلب إحاطة بشأن ارتفاع أسعار الأجهزة الكهربائية لدى التجار، وقالت إن الأسعار مرتفعة بشدة وغير موجودة على الفاتورة الرسمية للمنتج، نتيجة جشع بعض التجار.

وطالبت النائبة، بتفعيل آليات حماية المستهلك والرقابة وتحديد السعر الرسمي للمنتج، لضبط الأسعار ومواجهة ما وصفته بجشع التجار واحتكار وتخزين الأجهزة ثم بيعها بأسعار مرتفعة.

وتقدّم النائب محمود قاسم عضو مجلس النواب ببيان عاجل إلى رئيس مجلس النواب للوقوف على ظاهرة الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي في الآونة الأخيرة، مشيراً الى أن هناك معاناة كبيرة لدى جماهير ومحافظة الإسكندرية بسبب انقطاع الكهرباء مرتين يومياً ولمدة 4 ساعات منها ساعتان صباحاً وساعتان مساء.

وقال النائب محمود قاسم إنّ ظاهرة انقطاع الكهرباء تتطلب معرفة جميع الأسباب الحقيقية التي وراءها خاصة أن استمرار انقطاع الكهرباء يتم رغم انخفاض درجات الحرارة بعد اقتراب موعد الشتاء، مطالبًا بالإسراع في دراسة المشكلات التي أدت إلى استمرار انقطاع الكهرباء بمختلف المحافظات على مستوى الجمهورية بصفة عامة ومحافظة الاسكندرية بصفة خاصة.

(الدولار= 30.79 جنيهاً)

المساهمون