الولايات المتحدة تتجه نحو خفض الفائدة... والأسواق العالمية تتخبط

الولايات المتحدة تتجه نحو خفض الفائدة... والأسواق العالمية تتخبط

05 فبراير 2024
ارتباط الفائدة بمعدلات التضخم (Getty)
+ الخط -

قال رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إن الأميركيين قد يضطرون إلى الانتظار إلى ما بعد مارس/ آذار حتى يخفض البنك المركزي أسعار الفائدة، حيث يبحث المسؤولون عن المزيد من البيانات الاقتصادية لتأكيد أن التضخم يتجه نحو الانخفاض إلى 2%. وفيما يتأنى الاحتياطي الفيدرالي في خفض الفائدة، إلا أنه يؤكد في الوقت ذاته اتجاهه نحو التخفيض خلال هذا العام.

وواصلت سندات الخزانة عمليات البيع التي شهدتها يوم الجمعة بعد تصريحات باول، وفقاً لتقرير وكالة "بلومبيرغ"، وشهدت الأسهم الصينية المزيد من التقلبات العنيفة. وارتفعت عوائد السندات الأميركية لأجل 10 سنوات بمقدار ست نقاط أساس، بعد أن قفزت بمقدار 14 نقطة أساس يوم الجمعة، عقب صدور بيانات الرواتب التي جاءت أقوى من المتوقع.

وأرسلت الانخفاضات في سندات الخزانة موجات عبر أسواق السندات، مما أدى إلى انخفاض الديون الحكومية من أستراليا إلى ألمانيا. وعزز الدولار مقابل معظم نظرائه الرئيسيين. ارتفعت الأسهم الأوروبية، في حين انخفضت العقود الآجلة للأسهم الأميركية.

وفي مقابلة أجريت يوم الخميس مع برنامج 60 دقيقة على شبكة سي بي إس والتي تم بثها مساء الأحد، سعى باول إلى شرح الأساس المنطقي للبنك المركزي لتخفيض الفائدة.

وقال باول في المقابلة: "إن خطر التحرك في وقت مبكر للغاية هو أن المهمة لم تنته بعد، وأن القراءات الجيدة حقًا التي حصلنا عليها خلال الأشهر الستة الماضية تبين بطريقة أو بأخرى أنها ليست مؤشرًا حقيقيًا على اتجاه التضخم".

وتابع: "لا نعتقد أن هذا هو الحال. لكن الشيء الحكيم الذي يجب فعله هو أن نمنح الأمر بعض الوقت، ونرى أن البيانات تستمر في تأكيد أن التضخم يتحرك نحو 2% بطريقة مستدامة".

قرار الفائدة إلى مارس

وقال باول إنه من غير المرجح أن تصل لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية، وهي لجنة الاحتياطي الفيدرالي التي تحدد أسعار الفائدة، إلى هذا المستوى من الثقة بشأن مسار التضخم بحلول اجتماعها في 19-20 مارس، مرددًا التصريحات التي أدلى بها في مؤتمر صحافي يوم الأربعاء.

وتابع رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي أيضًا أنه لا يتوقع أن يغير صناع السياسة توقعاتهم لأسعار الفائدة لعام 2024 "بشكل كبير"، والتي أظهرت في ديسمبر/ كانون الأول أنهم يتوقعون أن يصل سعر الإقراض القياسي إلى 4.6% بحلول نهاية العام، وفقًا لمتوسط ​​تقديراتهم.

وأضاف: "يعتقد جميع المشاركين باستثناء اثنين منهم أنه سيكون من المناسب أن نبدأ في تخفيف الموقف التقييدي من خلال خفض أسعار الفائدة هذا العام. وهكذا، فمن المؤكد أن الحالة الأساسية هي أننا سنفعل ذلك. نحن نحاول فقط اختيار الوقت المناسب، بالنظر إلى السياق العام".

يأتي هذا التصريح بعد أيام قليلة من قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي بإبقاء أسعار الفائدة دون تغيير عند نطاق يتراوح بين 5.25% إلى 5.5%. أكد صناع السياسة يوم الأربعاء نهاية حملتهم العدوانية لرفع أسعار الفائدة، لكنهم أشاروا إلى أنهم ليسوا في عجلة من أمرهم لخفضها.

اتهامات بالتسييس

وبينما تراجع التضخم بشكل كبير في الأشهر الأخيرة، أكد باول مرارًا وتكرارًا على حاجة البنك المركزي إلى رؤية المزيد من البيانات قبل خفض تكاليف الاقتراض. وأشار الأسبوع الماضي إلى أنه من غير المرجح خفض أسعار الفائدة في الربع الأول.

وأثارت الزيادات السريعة في الأسعار غضب الأميركيين، بحسب "بلومبيرغ"، ويعرض خفض أسعار الفائدة هذا العام بنك الاحتياطي الفيدرالي لاتهامات الجمهوريين بأن البنك المركزي يحاول إعطاء الديمقراطيين دفعة من خلال مساعدة الاقتصاد قبل الانتخابات.

أرسل المشرعون الديمقراطيون، بمن فيهم أعضاء مجلس الشيوخ شيرود براون وإليزابيث وارين، رسائل الأسبوع الماضي يحثون فيها باول على خفض أسعار الفائدة. وقال الرئيس السابق دونالد ترامب لشبكة فوكس بيزنس يوم الجمعة إنه لن يعيد تعيين باول، على الرغم من أنه اختاره لقيادة البنك المركزي في عام 2017.

وشدد باول، كما أكد مراراً وتكراراً في الماضي، على أن مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي لا يأخذون السياسة أو الانتخابات في الاعتبار في قراراتهم السياسية. وقال: "لن نفعل ذلك أبدًا".

وكانت حملة رفع أسعار الفائدة التي قام بها بنك الاحتياطي الفيدرالي هي أسرع وتيرة لزيادة أسعار الفائدة منذ الحرب التي شنها رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي السابق بول فولكر على التضخم في أوائل الثمانينيات. ولكن على عكس ما حدث في الثمانينيات، انخفض التضخم بشكل حاد دون أن يتحمل تكاليف الوظائف أو النمو سوى القليل.

المساهمون