المخاطر الرئيسية التي يواجهها الاقتصاد الروسي في عام 2024

المخاطر الرئيسية التي يواجهها الاقتصاد الروسي في عام 2024.. إليك التفاصيل

04 يناير 2024
ماذا ينتظر الاقتصاد الروسي في عام 2024 (Getty)
+ الخط -

في منتصف ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، قدم الاتحاد الأوروبي الحزمة الثانية عشرة من العقوبات على روسيا، وعلى الفور أعلن النائب التشيكي في البرلمان الأوروبي توماس زديخوفسكي أنه يجري إعداد الحزمة الثالثة عشرة والرابعة عشرة من القيود، الأمر الذي قد يزيد الضغوط على الاقتصاد الروسي.

وفي الوقت نفسه، يؤكد الاتحاد الأوروبي أنه حتى بعد انتهاء الأعمال العدائية في أوكرانيا وإبرام معاهدة سلام، فإن العقوبات المناهضة لروسيا ستستمر في اعتمادها من قبل سلطات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. وأكد الاتحاد أنه لن يكون من الممكن رفع القيود بسبب موقف المفوضية الأوروبية والبرلمان الأوروبي.

وتتضمن القائمة الثانية عشرة المعتمدة بالفعل تدابير وقائية موجهة ضد روسيا، ومنها حظر استيراد الماس الطبيعي غير الصناعي، والماس الاصطناعي، والمجوهرات التي تحتوي على الماس، إلى دول الاتحاد الأوروبي. ودخلت حيّز التنفيذ من 1 يناير 2024.

واعتبارًا من الأول من مارس/آذار، سيُوقَف استيراد الماس روسي الأصل المعالج في بلدان أخرى، بوزن 1 قيراط لكل حجر.

واعتبارًا من خريف عام 2024، سيطبَّق الحظر على الماس الاصطناعي الروسي المعالج في الخارج، والمجوهرات وساعات اليد والجيب المصنوعة باستخدام الماس الروسي الذي يزن 0.5 قيراط أو أكثر.

الاقتصاد الروسي وأسعار النفط

 ومن المؤكد أن الانخفاض الجذري في الأسعار العالمية للمواد الهيدروكربونية إلى 30-40 دولارًا للبرميل يمكن أن يصبح "البجعة السوداء" (هي نظرية تشير إلى صعوبة التنبؤ بالأحداث المفاجئة ) للاقتصاد الروسي.

ومع ذلك، فإن تنفيذ هذا السيناريو فقط، بمعزل عن الركود العالمي، غير مرجح، لأن الولايات المتحدة لن تكون قادرة على زيادة الإنتاج أو النقل بسرعة، وسياسة أوبك تقف إلى جانب روسيا والدول الأعضاء في الكارتل. وعلى العكس من ذلك، يُخفَض الإنتاج من أجل دعم أسعار الذهب "الأسود" عند المستوى الذي يطلبه البائعون، وذلك وفقاً لما ذكرته صحيفة "MK" الروسية في تقريرها.

الصراع العسكري بين موسكو والناتو

إن بداية المواجهة العسكرية مع دول حلف شمال الأطلسي، على خلفية تلاشي القوات المسلحة الأوكرانية، غالبًا ما يعتبرها علماء السياسة أحد السيناريوهات لاندلاع "الحرب العالمية الثالثة"، أو حتى نهاية العالم. ويرى محللون روس أن الشيء الوحيد الذي يعوق خصوم روسيا، خطر تلقي رد مدمر بكل معنى الكلمة في المجال العسكري.

وفي تصريح سابق، أوضحت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن سيناريو الحرب بين روسيا والناتو غير مرجح، وذلك لأن العالم يدرك ما هي الأسلحة والقدرات التي تمتلكها موسكو.

الركود العالمي

وفقًا للأستاذ المشارك في قسم الأسواق المالية العالمية والتكنولوجيا المالية في الجامعة الاقتصادية الروسية، بليخانوف دينيس بيريبيليتسا، في حديثه لصحيفة "MK" الروسية، فإن "الولايات المتحدة، على مدى السنوات الثلاث الماضية، طبعت 80% من المخزون الحالي بالدولار. وبالإضافة إلى ذلك، فإن التباطؤ المحتمل في نمو الاقتصاد العالمي سيؤدي أيضًا إلى تباطؤ الإنتاج الصناعي، ما يعني أن البلدان ستحتاج إلى مواد خام هيدروكربونية أقل مما كانت عليه خلال النمو السريع، وبالتالي سينخفض الطلب، تليها أسعار النفط الزاحفة. وهو أمر خطير على الخزانة الروسية".
من جهته، يقول فلاديمير تشيرنوف، المحلل في مؤسسة فريدوم فاينانس، لصحيفة "MK" الروسية: "في عام 2024، هناك مخاطر عالية للغاية لتباطؤ معدل نمو الاقتصاد العالمي على خلفية السياسة النقدية الصارمة للبنوك المركزية في العالم، وبخاصة بنك الاحتياط الفيدرالي.
وعلى هذه الخلفية، قد ينخفض الطلب العالمي على النفط الخام والمنتجات النفطية، وكذلك سلع التصدير الأقصى لروسيا، ما سيؤدي إلى انخفاض إيرادات الميزانية الروسية. وقد يتحقق هذا السيناريو إذا استمرت معدلات إعادة التمويل المرتفعة لفترة طويلة تتجاوز الربعين الأولين من عام 2024".

خيانة الدول الصديقة لروسيا

ووفقاً لتشيرنوف، فإنه على سبيل المثال، إذا رفضت إحدى الدول في الفترة القادمة إقامة علاقات تجارية خارجية مع روسيا على خلفية الضغوط السياسية عليها من الغرب، فستكون هناك مشاكل لموسكو.

وسيكون من الصعب استبدال جميع أحجام الصادرات والواردات بسرعة مع الدول الصديقة، ما قد يؤدي إلى انخفاض إيرادات ميزانية البلاد.