السعودية تعتزم خفض إمدادات الخام العربي الثقيل لآسيا

السعودية تعتزم خفض إمدادات الخام العربي الثقيل لآسيا

11 مارس 2024
أرامكو ستحافظ على مستويات إمدادات التحميل لدرجات أخرى من الخام (فرانس برس)
+ الخط -

قال مصدران مطلعان لوكالة "رويترز" اليوم الاثنين، إن شركة أرامكو السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، تعتزم خفض إمدادات الخام العربي الثقيل لعملاء في آسيا في أبريل/ نيسان بسبب أعمال صيانة بحقول النفط.

وأفاد أحد المصدرين بأن أرامكو ستحافظ على مستويات إمدادات التحميل لدرجات أخرى من الخام في أبريل/ نيسان.

ويأتي الخفض بعد أن قررت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها أو ما يعرف باسم أوبك+ في مطلع هذا الشهر تمديد الخفض الطوعي لإنتاج النفط بمقدار 2.2 مليون برميل يوميا في الربع الثاني من العام الجاري.

وأخطرت أرامكو عملاء آسيويين بمخصصاتهم من الخام في أبريل/ نيسان، وذلك بعد أيام من نشر أسعار البيع الرسمية للشهر نفسه.

ورفعت أرامكو على غير المتوقع أسعار الدرجات الثقيلة في أبريل/نيسان، وهو ما قلص الفجوة السعرية بينها وبين الدرجات الخفيفة. 

ولم يُعرف على الفور حجم التخفيض في إمدادات الخام العربي الثقيل أو حقول النفط التي ستُغلق من أجل الصيانة.

ولم ترد أرامكو السعودية بعد على طلب للتعليق خارج ساعات العمل.

ووفقا للموقع الرسمي لأرامكو، فإن الشركة تنتج 5 أنواع مختلفة من النفط الخام، وهي: الخام العربي الثقيل، والعربي المتوسط، والعربي الخفيف، والعربي الخفيف جدًا، والعربي الممتاز.

وقالت المجموعة العملاقة، رابع أكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية والمملوكة بشكل كبير للدولة أمس الأحد، إنّ صافي الربح وصل إلى 454.7 مليار ريال سعودي (نحو 121.25 مليار دولار) في 2023، مقابل 604.01 مليارات ريال سعودي (161.07 مليار دولار) في 2022.

ونسبت هذا التراجع "في المقام الأول إلى انخفاض أسعار النفط الخام والكميات المباعة وانخفاض أسعار المنتجات المكررة والكيميائية". 

ويبلغ إنتاج المملكة راهنا ما يقارب 9 ملايين برميل يومياً، أي أقل من قدرة المملكة الإنتاجية البالغة 12 مليون برميل يوميا.

ووجهت الحكومة السعودية أرامكو في أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي، بالمحافظة على مستوى الطاقة الإنتاجية القصوى المستدامة عند 12 مليون برميل يوميا والعدول عن خطة لرفعها إلى 13 مليون برميل يوميا. 

(رويترز، العربي الجديد)