الخطوط التركية تحقق أرباحاً نادرة في قطاع الطيران العالمي

الخطوط التركية تحقق أرباحاً نادرة في قطاع الطيران العالمي

04 مايو 2021
الصورة
نمو قطاع الشحن الجوي (Getty)
+ الخط -

أصبحت الخطوط الجوية التركية واحدة من أولى شركات الطيران الكبرى التي تحقق أرباحًا هذا العام، بعدما ساعدت زيادة في إيرادات الشحن على تجاوز الركود المستمر الناجم عن أزمة فيروس كورونا.
قالت الشركة التي تتخذ من إسطنبول مقراً لها، إنها سجلت صافي دخل للربع الأول قدره 61 مليون دولار، أو 438 مليون ليرة، حتى مع انخفاض المبيعات، مما يعاكس خسارة قبل عام ويفوق تقديرات المحللين.

استفادت شركة النقل من الطلب على مساحة الشحن، بعد النقص في معروض السفر خلال الوباء. كما تم تخفيض نفقات التشغيل لكل شيء؛ من أجور الطيارين إلى الوقود.

وقال بوراك إيزيار، رئيس الأبحاث في ICBC Turkey Securities لوكالة "بلومبيرغ"، إن "التركيز المتزايد على عمليات الشحن أثناء الوباء آتى ثماره". وبينما تعاني شركات الطيران من حالة عدم اليقين حيث تعمل الحكومات على استئناف السفر مع الفيروس الذي لا يزال مستعراً، فإن شركات النقل التي لديها شركات شحن قوية كانت أفضل حالاً.

وقفزت أرباح شركة FedEx Corp، أكبر شركة طيران للشحن في العالم، بأكبر قدر في ستة أشهر في 19 مارس/ آذار حيث أدت الأسعار المرتفعة والتسوق عبر الإنترنت إلى رفع الأرباح، بينما قاومت الخطوط الجوية القطرية، الشركة الثانية في التصنيف، خفض القدرة على استهداف تدفقات الشحن، وفق "بلومبيرغ".

أعلنت الخطوط الجوية التركية، التي تمتلك إحدى أكبر الشبكات العالمية في هذا المجال، عن خسارة بلغت 327 مليون دولار قبل عام في موسم منخفض لشركات الطيران. فيما أغلقت أسهمها اليوم على ارتفاع بنسبة 5.6% قبل نشر النتائج بعد إغلاق الأسواق يوم الإثنين.

وارتفعت عائدات الشحن بنسبة 77% إلى 824 مليون دولار، بينما انخفضت عائدات الركاب بنسبة 55% إلى 901 مليون دولار. وانخفضت نفقات التشغيل بنحو مليار دولار، مع انخفاض تكاليف الوقود بنسبة 47%، والموظفين بنسبة 38% والمبيعات والتسويق بنسبة 42%، بحسب "بلومبيرغ".
احتلت منطقة شرق آسيا المرتبة الأولى في تقدم الإيرادات بنسبة 31% من الإجمالي العالمي. المنطقة هي أكبر مصدر لتدفق البضائع إلى أوروبا، والتي كانت مزدهرة وسط التحول إلى التسوق عبر الإنترنت أثناء عمليات الإغلاق.

المساهمون