ارتفاع النفط وسط استمرار هجمات البحر الأحمر وضعف توقعات خفض الفائدة

ارتفاع أسعار النفط وسط استمرار هجمات البحر الأحمر وضعف توقعات خفض الفائدة الأميركية

21 فبراير 2024
ارتفعت أسعار النفط إلى 82.46 دولاراً للبرميل (فرانس برس)
+ الخط -

استعادت أسعار النفط بعض مكاسبها في التعاملات الآسيوية المبكرة اليوم الأربعاء، مع موازنة المستثمرين بين مخاوف تخفيض المنتجين الرئيسيين للإنتاج والهجمات على سفن الشحن في البحر الأحمر وبين التوقعات الضعيفة لخفض أسعار الفائدة الأميركية.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 12 سنتاً، بما يعادل 0.15%، إلى 82.46 دولاراً للبرميل بحلول الساعة 01.00 بتوقيت غرينتش، في حين ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 9 سنتات، أو 0.12%، إلى 77.13 دولاراً.

وتراجعت عقود برنت 1.5% وغرب تكساس الوسيط 1.4% أمس الثلاثاء.

واستخدمت واشنطن مرة أخرى حق النقض (الفيتو)، أمس الثلاثاء، ضد مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي بشأن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، ما أدى إلى عرقلة مطلب وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية.

وبدلاً من ذلك، تسعى الولايات المتحدة إلى دفع مجلس الأمن إلى تبني قرار يربط وقف إطلاق النار بإطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين لدى المقاومة الفلسطينية.

واستمرت هجمات الحوثيين اليمنيين على السفن في البحر الأحمر ومضيق باب المندب في إثارة المخاوف بشأن تدفقات الشحن عبر الممر المائي الحيوي. وأصابت هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ أربع سفن على الأقل منذ يوم الجمعة.

في غضون ذلك، قالت روسيا، أمس، إنها تعتزم الوفاء بحصتها في منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها، المعروفة باسم أوبك+، في فبراير/ شباط رغم تراجع تكرير النفط.

وكانت قد تعهدت بخفض الإنتاج 500 ألف برميل يومياً في إطار حزمة تخفيضات أوبك+.

وقال وزير الطاقة الروسي  نيكولاي شولغينوف، أمس الثلاثاء، إنّ إنتاج مصافي التكرير في روسيا انخفض 7% منذ بداية العام، بعدما تعرضت المنشآت لأضرار بسبب هجمات الطائرات المسيّرة الأوكرانية.

وأثرت المخاوف من أن يستغرق خفض مجلس الاحتياط الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة وقتاً أطول مما كان متوقعاً على توقعات الطلب على النفط.

وأدت بيانات التضخم الأميركية، الأسبوع الماضي، إلى تراجع التوقعات ببداية وشيكة لدورة التيسير النقدي في الولايات المتحدة، حيث يتوقع الاقتصاديون الذين استطلعت وكالة رويترز آراءهم الآن خفضاً لتكاليف الاقتراض في يونيو/ حزيران.

وأظهر استطلاع أولي أجرته "رويترز"، أمس الثلاثاء، أن مخزونات الخام الأميركية ارتفعت في الأسبوع الماضي في حين انخفضت مخزونات نواتج التقطير والبنزين.

(رويترز)

المساهمون