إيران تنفي تجميد أرصدتها في قطر على خلفية حرب غزة

إيران تنفي تجميد أرصدتها في قطر على خلفية حرب غزة

26 نوفمبر 2023
تقدر إيران أرصدتها المجمدة في الخارج بنحو 100 مليار دولار (الأناضول)
+ الخط -

نفى السفير الإيراني لدى قطر، علي صالح آبادي، اليوم الأحد، صحة الأنباء عن تجميد واشنطن أرصدتها الموجودة في قطر، التي أُفرِج عنها قبل أشهر بموجب صفقة تبادل السجناء مع الإدارة الأميركية.

وقال صالح آبادي، في تصريح لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، تعليقاً على تصريحات مشرعين أميركيين بشأن تجميد تلك الأرصدة البالغة قيمتها 6 مليارات دولار، إنّ "هذه المزاعم غير صحيحة بتاتاً، تلك الأموال ما زالت في حساباتنا، وعملية استخدامها قيد الاستكمال".

وأضاف صالح آبادي أنّ البنوك الإيرانية والقطرية تقوم حالياً بالإجراءات التقنية اللازمة، وتلك الأموال في متناول إيران، ولم يحدث حظرها.

وتابع أنّ الحكومة القطرية "مصممة بشكل جيد على تسهيل استخدام هذه الأموال على نحو كامل ومناسب"، مشيراً إلى "التوصل إلى ابتكارات جيدة مع الحكومة القطرية لاستخدام تلك الموارد".

وكانت الولايات المتحدة وإيران قد توصلتا، في 11 أغسطس/ آب الماضي، عبر وساطة قطرية، إلى اتفاق يقضي بالإفراج عن خمسة أميركيين محتجزين لدى إيران مقابل الإفراج عن خمسة إيرانيين مسجونين في الولايات المتحدة، والإفراج عن 6 مليارات دولار، هي أرصدة إيرانية كانت مجمّدة لدى كوريا الجنوبية بفعل العقوبات الأميركية المفروضة على إيران منذ 2018، على خلفية الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي.

وتحول ملف الأرصدة المجمدة، خلال السنوات الأخيرة، إلى عنوان تفاوضي على طاولة المفاوضات الأميركية الإيرانية، سواء في المفاوضات الرامية إلى إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، أو المباحثات الجارية بشأن تبادل السجناء، التي تشترط فيها طهران الإفراج عن مليارات الدولارات مقابل الموافقة على صفقة التبادل. 

وعن حجم الأموال الإيرانية المجمدة في الخارج، كشف محافظ البنك المركزي الإيراني، محمد رضا فرزين، لأول مرة في 14 يونيو/ حزيران الماضي، أنّ بلاده تمتلك أرصدة بالنقد الأجنبي في دول مختلفة، تقدَّر بأكثر من 100 مليار دولار، من دون الإفصاح عن أسماء تلك الدول وحجم الأموال المجمدة في كل دولة على حد سواء. 

المساهمون