إفلاس شركة عقارات إسرائيلية في ظل الحرب على غزة

إفلاس شركة عقارات إسرائيلية في ظل الحرب على غزة

26 نوفمبر 2023
يعاني قطاع العقارات في إسرائيل من الانهيار (مايكل جايكوب/Getty)
+ الخط -

أفادت صحيفة كالكاليست الإسرائيلية، اليوم الأحد، أنّ شركة فيف (Veev) الناشئة في مجال تكنولوجيا العقارات، على وشك الإفلاس وإغلاق عملياتها، وهي شركة إسرائيلية ناشئة لها مقرّ آخر أيضاً في كاليفورنيا الأميركية.

وكانت الشركة المتخصصة في تكنولوجيا البناء المعياري، قد جمعت ما مجموعه حوالى 600 مليون دولار في سبيل إنقاذ نفسها، ولكنها الآن على وشك الإغلاق، وفقاً لمصادر "كالكاليست".

ويعاني قطاع العقارات في إسرائيل من الانهيار، منذ الحرب على غزة عقب عملية "طوفان الأقصى" في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وكان لدى الشركة أكثر من 400 موظف في ذروتها، بما في ذلك 100 منهم في إسرائيل، وقد أبلغت موظفيها بالإغلاق الوشيك، وعزت ذلك إلى الإلغاء المفاجئ لمبادرة جمع رأس المال.

وبحسب الصحيفة، كتبت الشركة في بيان: "كانت فيف بصدد جمع رأس المال، وهو ما تم إلغاؤه في اللحظة الأخيرة. وفي ضوء الوضع الحالي للسوق في إسرائيل والعالم، لم يكن من الممكن تأمين تمويل إضافي". وأضافت، "لذلك، سيتم إغلاق الكيان الحالي للشركة في الأيام المقبلة ونقله إلى شخص سيكون مسؤولاً عن الأصول وبيعها في الولايات المتحدة".

وتابعت "حتى تجد الشركة مشتريا للأصول، فإنها ستواصل العمليات. وفي هذه المرحلة، سيستمر موظفو الشركة في إسرائيل بالعمل".

اقتصاد دولي
التحديثات الحية

وتشير التقديرات، بحسب الصحيفة، إلى أنّ هناك مفاوضات تجري حالياً مع إحدى الشركات الرائدة للاستحواذ على نشاط وأصول "فيف"، وإذا لم تكن هذه المفاوضات مثمرة، فسيتم فصل جميع موظفي الشركة وإغلاقها.

وكجزء من نشاطها في الولايات المتحدة، استحوذت شركة فيف على عقارات في كاليفورنيا بتمويل من خلال الديون من مختلف المقرضين والمصرفيين.

وفي رسالة أرسلت أخيراً إلى هؤلاء المقرضين، أعلنت "فيف" عن عدم قدرتها على مواصلة دفعات الفائدة؛ بسبب البيئة الاقتصادية الصعبة وانخفاض أسعار العقارات، لا سيما في كاليفورنيا. وأوقفت الشركة الدفعات حتى بيع العقارات، وتدعي أنها لم تنجح في إبرام صفقات بسبب ظروف السوق العقارية الخانقة.

المساهمون