إضافات ضعيفة لوظائف القطاع الخاص الأميركي في سبتمبر

إضافات ضعيفة لوظائف القطاع الخاص الأميركي في سبتمبر

04 أكتوبر 2023
القطاع الخاص الأميركي أبطأ تعييناته في سبتمبر (Getty)
+ الخط -

تراجع نمو الرواتب الخاصة بأميركا بشدة في سبتمبر/أيلول، وفقًا لتقرير صدر عن شركة معالجة الرواتب ADP يوم الأربعاء، فيما اعتبر واحدة من الإشارات النادرة على بدء تباطؤ سوق العمل، في مواجهة العديد من الإشارات الأخرى التي مازالت تؤكد استمرار قوة هذه السوق، وإعاقتها لعودة التضخم لمستهدفه عند 2%.

وصرحت الشركة بأن نمو الوظائف بلغ فقط 89,000 وظيفة خلال الشهر، مقارنة بـ 180,000 وظيفة تم تسجيلها في أغسطس/ آب. وجاء الرقم منخفضاً مقارنة بالتوقعات التي انتظرت تسجيل 160,000 وظيفة، وفقًا لاقتصاديين استطلعت آراؤهم من قبل مؤسسة "داو جونز" لاستطلاعات الرأي.

لكن البيانات الصادرة كانت إيجابية إلى حد ما، حيث رأى فيها المحللون بعض الدلائل على أن سوق العمل المشتعلة قد بدأت في الاسترخاء، وهو ما قد يعطي لبنك الاحتياط الفيدرالي مبرراً للامتناع عن رفع أسعار الفائدة، إن أراد، في اجتماع الشهر القادم. وأشارت ADP أيضًا إلى أن نمو الأجور السنوي تباطأ إلى 5.9%، وهو الانخفاض الشهري الثاني عشر على التوالي.

وفي أكثر من مناسبة، أكد جيروم باول، رئيس البنك الفيدرالي، صعوبة القضاء على التضخم المرتفع مع استمرار قوة سوق العمل، متوقعاً وصول معدل البطالة بأميركا إلى 4.5% قبل عودة التضخم إلى مستواه المستهدف. وسجلت آخر قراءة لمعدل البطالة بأميركا 3.6%.

ومع ذلك، يمكن أن تختلف أرقام ADP بشكل كبير عن الإحصاءات الرسمية التي ينتظر أن تصدرها الحكومة الأميركية يوم الجمعة القادم. ووفقًا لاقتصاديين استطلعت آراؤهم من قبل "داو جونز"، فمن المنتظر أن تظهر البيانات إضافة 170,000 وظيفة غير زراعية في سبتمبر، مقارنة بزيادة قدرها 187,000 وظيفة في أغسطس.

ووفقًا لتقرير اليوم الأربعاء، جاءت مكاسب الوظائف بشكل شبه حصري من قطاع الخدمات، الذي ساهم بـ 81,000 وظيفة صافية. وداخل قطاع الخدمات، جاءت معظم الإضافات من قطاع الضيافة والسياحة، الذي أضاف 92,000 وظيفة.

وشملت القطاعات الأخرى التي سجلت مكاسب الأنشطة المالية (17,000 وظيفة) والبناء (16,000) والتعليم والخدمات الصحية (10,000). ولكنها تعوضت بخسائر بلغت 32,000 في الخدمات المهنية والأعمال، و 13,000 في التجارة والنقل والخدمات العامة، و 12,000 في التصنيع.

وقالت نيلا ريتشاردسون، رئيسة الاقتصاديين في ADP: "نحن نرى انخفاضًا حادًا في عدد الوظائف هذا الشهر، بالإضافة إلى أننا نرى انخفاضًا مستمرًا في الأجور في الـ 12 شهرًا الماضية".

ويأتي هذا التقرير بعد يوم واحد من إعلان وزارة العمل ارتفاع فرص العمل بشكل غير متوقع بشكل حاد في أغسطس. وتسببت نتائج مسح فرص العمل وتداول الأيدي العاملة اضطرابات قوية في أسواق الأسهم والسندات، بعد أن زادت المخاوف من استمرار فرض البنك الفيدرالي لسياساته المتشددة، وفي مقدمتها إبقاء الفائدة عند مستوياتها المرتفعة، من أجل التمكن من السيطرة على التضخم.

أيضاً ارتفع عدد الأشخاص الذين تعتبرهم الوزارة عاطلين عن العمل بشكل كبير أيضًا، مما أدى إلى انخفاض نسبة الوظائف المتاحة مقارنة بعدد العمال المتاحين إلى 1.5 إلى 1، بعد أن كانت في وقت سابق تصل إلى 2 إلى 1.

وأفادت ADP بأن نمو الوظائف كان أقوى في الشركات الصغيرة، التي تمتلك أقل من 50 موظفًا، حيث أضاف هذا القطاع 95,000 وظيفة. وساهمت الشركات ذات الحجم المتوسط بإضافة 72,000 وظيفة، في حين فقدت الشركات التي تمتلك 500 موظف أو أكثر 83,000 وظيفة.

المساهمون