أوكرانيا تتوقع دعما اقتصاديا أميركيا بقيمة 11.8 مليار دولار في 2024

أوكرانيا تتوقع دعما اقتصاديا أميركيا بقيمة 11.8 مليار دولار في 2024

25 فبراير 2024
تأمل أوكرانيا أن يوافق المشرعون الأميركيون على المساعدات الاقتصادية والعسكرية (Getty)
+ الخط -

قال رئيس وزراء أوكرانيا دينيس شميهال اليوم الأحد، إن الدولة تتوقع الحصول على دعم اقتصادي بقيمة 11.8 مليار دولار هذا العام من الولايات المتحدة.

وأضاف شميهال خلال مؤتمر نقله التلفزيون في كييف أنه يأمل أن يوافق المشرعون الأميركيون على المساعدات الاقتصادية والعسكرية التي طال انتظارها. 

ووضعت ميزانية أوكرانيا لعام 2024 على أساس أنها ستحصل على قروض خارجية بقيمة 41 مليار دولار، بما في ذلك 18 مليار دولار من الاتحاد الأوروبي، و8.5 مليارات دولار، من الولايات المتحدة الأميركية، و5.4 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي. أما المبلغ المتبقي (9.1 مليارات دولار)، فقد خططت وزارة المالية لجذبه في شكل مساعدات من اليابان وكندا والنرويج وكوريا الجنوبية والبنك الدولي. 

وفي محاولة لتأمين السلطات الأوكرانية نفسها ضد السيناريو السلبي، وهو عدم الحصول على هذه المبالغ. قلصت وزارة المالية الحاجة إلى التمويل الخارجي لعام 2024 إلى 37.3 مليار دولار على حساب المصادر المحلية. 

وقبل أن تتم الموافقة على القرار في وقت سابق من الشهر الجاري، تأخر تخصيص الاتحاد الأوروبي لأوكرانيا مبلغ 50 مليار يورو لمدة أربع سنوات (33 مليار يورو في شكل قروض، و17 مليار يورو في شكل منح)، بسبب خلافات داخلية.

وفي المقابل، لم تتمكن السلطات الأميركية، حتى الآن من تمرير مساعدات عسكرية ومالية من الكونغرس إلى أوكرانيا بقيمة 61 مليار دولار (بما في ذلك 11.8 مليار دولار المخصصة للدعم المباشر للميزانية).

وقال مسؤول بالبيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جو بايدن أكد في لقاء قادة مجموعة السبع أمس السبت، عبر الاتصال المرئي دعم واشنطن المستمر لأوكرانيا وناقش الخطوات التي يمكن للمجموعة اتخاذها لمواصلة محاسبة روسيا.

ودعت مجموعة السبع السبت مانحي أوكرانيا الى المصادقة على مساهمتهم المالية للعام 2024، من دون أن تتطرق في شكل مباشر إلى تعطيل الكونغرس لمساعدة أميركية جديدة لهذا البلد.

وقال قادة مجموعة السبع في بيان مشترك إثر قمة عبر الفيديو نظّمتها إيطاليا "نطلب بإلحاح المصادقة على المساعدة الإضافية لتلبية الحاجات المالية المتبقية لأوكرانيا للعام 2024".

وبعد النجاحات التي حققتها في البداية ضد الجيش الروسي، عانت أوكرانيا من انتكاسات في الآونة الأخيرة في ساحات القتال الشرقية، حيث يشتكي قادتها العسكريون من النقص المتزايد في الأسلحة والجنود.

وعقد قادة المجموعة مؤتمرا عبر الاتصال المرئي مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في ذكرى ما تطلق عليه روسيا "عملية عسكرية خاصة"، والتي تصنف على أنها أكثر الصراعات دموية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال قادة المجموعة في بيان "مع دخول أوكرانيا العام الثالث من هذه الحرب الطاحنة، يمكن لحكومتها وشعبها الاعتماد على دعم مجموعة السبع مهما استغرق الأمر".

كما تعهد القادة، الذين كانوا موردا مهما للمساعدات العسكرية والمالية لكييف، بمواصلة فرض عقوبات على مصادر الإيرادات الروسية.

(رويترز، العربي الجديد)