أزمة نقص غذاء في بريطانيا: تفاقم ندرة العمال بعد "بريكست" وكورونا

أزمة نقص غذاء في بريطانيا: تفاقم ندرة العمال بعد "بريكست" وكورونا

26 يونيو 2021
تراجع حجم العمالة في بريطانيا (Getty)
+ الخط -

من المسالخ إلى مطابخ المطاعم، يواجه قطاع الغذاء في المملكة المتحدة تحدياً هائلاً هذا الصيف: لا يوجد عدد كافٍ من العمال. صناعة الأغذية، التي تواجه بالفعل نقصا في العمالة بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والوباء، يتم الآن توسيع طاقتها مع إعادة فتح البلاد، وفقاً لتقرير نشرته وكالة "بلومبيرغ" الأميركية.

تعمل شركات تصنيع اللحوم على خفض الإنتاج وتؤدي الندرة "الكارثية" في عدد السائقين إلى تعطيل توصيل الطعام إلى المتاجر الكبرى. تفتقر المستودعات والمزارع إلى العمالة أيضا، مما يهدد بخنق تدفقات الإمدادات الغذائية، بينما تضطر الحانات المحلية والمطاعم إلى تقييد الخدمة وزيادة أجور الطهاة والموظفين.

وقال شين برينان، رئيس اتحاد سلسلة التبريد البريطانية لـ "بلومبيرغ": "نحن نكافح باستمرار كل يوم لمحاولة محاصرة أزمة سلاسل التوريد. نشهد بالفعل رفوفا فارغة في بعض أجزاء سلسلة الإمداد الغذائي وفي محلات السوبر ماركت ومحال الضيافة. هذا سوف يستمر. وسنشهد نقصا متقطعا طوال الصيف".

بدأ النقص مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الذي حد تدفقات العمال ذوي الأجور المنخفضة من الاتحاد الأوروبي. تصاعدت المشكلة خلال الوباء مع مغادرة الآلاف من الأشخاص المملكة المتحدة الآن مع إعادة فتح الاقتصاد، ويبدو أن العديد من هؤلاء العمال ليسوا في عجلة من أمرهم للعودة.

وهذا يزيد من الضغط على تكاليف الغذاء، التي عززها بالفعل ارتفاع أسعار السلع والاضطرابات اللوجستية الناتجة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وانسداد قناة السويس في مارس/ آذار.

وقال نيك ألين، الرئيس التنفيذي لجمعية مصنعي اللحوم البريطانية لـ "بلومبيرغ": "إن صناعة الأغذية بأكملها تكافح حقًا في الوقت الحالي. لقد وصلنا إلى نقطة اليأس، ويبدو أننا نتجه نحو جدار من الطوب".

ولفت برينان إلى أن المنتجات الطازجة مثل الفاكهة والخضروات تضررت بشدة، وبينما تضررت المحاصيل في المملكة المتحدة مع نقض العمالة، يكافح تجار التجزئة للحصول على المنتجات المحلية ويسعون للحصول على المزيد من الإمدادات الأوروبية بدلاً من ذلك.

وظل المزارعون لسنوات قلقين بشأن الوصول إلى العمال الموسميين بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مما أدى إلى تثبيط تدفقات جامعي الفاكهة من الاتحاد الأوروبي ذوي الأجور المنخفضة. يفتقر مزارعو البستنة في البلاد إلى 40 ألف عامل موسمي، حتى بعد أن منحت حكومة المملكة المتحدة 30 ألف تأشيرة غير بريطانية لتعزيز قوة العمل، وفقًا لاتحاد المزارعين الوطني.

ويلقي بعض الشركات باللوم على نظام الهجرة الجديد القائم على النقاط في المملكة المتحدة والذي تم تقديمه كجزء من تغييرات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. إذ إنه يعطي الأولوية للعمال ذوي المهارات العالية، مما يجعل من الصعب على بعض القطاعات، مثل الضيافة والزراعة، الحصول على الموظفين الذين يحتاجونهم، وفق بلومبيرغ.

ويؤثر النقص في الزراعة والتصنيع أيضًا على إنتاج اللحوم. ووفقًا لمجلس الدواجن البريطاني، حدث انخفاض بنسبة 10% في إنتاج الدواجن في الأسابيع القليلة الماضية. وتمت دعوة الوزراء لإضافة الصناعة، التي يعمل بها بالفعل 60% من مواطني الاتحاد الأوروبي، إلى ما يسمى بقائمة العمال المهرة، مما سيسمح بتوظيف المزيد من الأشخاص من خارج المملكة المتحدة.

وتخلصت المطاعم والحانات والفنادق والمؤسسات الأخرى من 330 ألف موظف خلال الوباء، وفق بلومبيرغ. بعد إعادة الافتتاح، لديهم معدل شغور بنسبة 10% ويقل عددهم عن 188000 شخص. الطهاة والنوادل والمشرفون والبوابون وحراس الأمن جميعهم مطلوبون، ويضطر أصحاب العمل إلى رفع الأجور والأسعار بعد فترة طويلة من الإجازة.

المساهمون