أزمة ديون عالمية تلوح في الأفق... إليك المؤشرات

أزمة ديون عالمية تلوح في الأفق... إليك المؤشرات

30 ابريل 2023
تزايد المخاوف الائتمانية (Getty)
+ الخط -

عندما بدا أن الضغوط المصرفية في الولايات المتحدة بدأت في التراجع، قفزت قضية انهيار أسهم بنك فيرست ريببليك مرة أخرى إلى العناوين الرئيسية، ما أعاد إشعال المخاوف من أزمات نظام الإقراض.

زادت البنوك الاقتراض الطارئ من الاحتياط الفيدرالي للأسبوع الثاني على التوالي في إشارة إلى الضغط المستمر في النظام. في الأسبوع الماضي، أفاد بنك الاحتياط الفيدرالي في نيويورك بأن الأوضاع المالية قد تدهورت بشكل حاد.

تثير المشكلة القلق من أن أزمة ائتمانية تلوح في الأفق. وهو يزيد من تعقيد خطة اجتماع الاحتياط الفيدرالي الأسبوع المقبل، حيث يتعين على المسؤولين معرفة كيفية موازنة مخاطر تشديد شروط الاقتراض مقابل التضخم المرتفع.   

وشرحت وكالة "بلومبيرغ" أسباب زيادة صعوبة الاقتراض في أجزاء كبيرة من الاقتصاد. حيث كتبت أماندا لينام، رئيسة أبحاث الائتمان الكلي في بلاك روك فاينانشال مانجمنت، في مذكرة: "الإقراض من البنوك الأميركية مهيأ للانكماش خلال الأرباع القليلة القادمة". ولفتت إلى أن الرياح المعاكسة للربحية، بما في ذلك ارتفاع تكاليف الودائع، أدت إلى ضعف فروق كلفة الائتمان مقارنةً بالمؤسسات غير المالية.  

تأتي الضربة التي لحقت بتوفر الائتمان مع تقلص المعروض النقدي، في إشارة إلى أن الارتفاع الحاد في أسعار الفائدة من قبل الاحتياط الفيدرالي يتسبب في خروج الأموال من النظام المصرفي، ما يقلل من توفر القروض. يمكن أن يؤدي ذلك إلى إبطاء الاقتصاد، حيث يشير الاقتصاديون النقديون إلى أنه قد ينذر بحدوث انهيار وانكماش.

وأبلغ مجلس الاحتياط الفيدرالي في دالاس وبنك سان فرانسيسكو الفيدرالي، الأسبوع الماضي، عن ضغوط على التمويل في مناطقهم الجغرافية، مع إلغاء المشاريع وتوقع زيادة القروض المتعثرة.   

وقالت البنوك، وفق وكالة "بلومبيرغ"، التي نشرت نتائج ربع سنوية هذا الشهر، إنها عززت مخصصات القروض الاستهلاكية المعدومة إلى مستويات لم نشهدها منذ الأيام الأولى للوباء. على سبيل المثال، زادت شركة كابيتال وان فاينانشال من مخصصاتها لخسائر بطاقات الائتمان بأكثر من 300% إلى 2.26 مليار دولار مقارنة بالعام السابق. كما خصصت المزيد من الأموال لتغطية قروض المكاتب المتعثرة، مع ارتفاع الوظائف الشاغرة، ويختار العديد من العمال العمل من المنزل. قدّر مورغان ستانلي سابقاً أن تقييمات العقارات المكتبية قد تنخفض بنسبة 40% من الذروة إلى الحضيض، ما يزيد من مخاطر التخلف عن السداد.

كتب أرمين بانوسيان ودانييل بولي، المديران الإداريان في شركة أوكتري كابيتال مانجمنت إل بي، في مذكرة: "نعتقد أن سوق القروض، الذي كان له تاريخياً معدل تخلف عن السداد أقل من سوق السندات ذات العائد المرتفع، سوف يسجل معدلاً أعلى خلال هذه الدورة".