"شل" و"بي بي" لم تدفعا ضرائب عن إنتاج النفط من بحر الشمال منذ 2018

"شل" و"بي بي" لم تدفعا ضرائب عن إنتاج النفط والغاز من بحر الشمال منذ 3 سنوات

31 أكتوبر 2021
عملاقا النفط العالميان يستفيدان من إعفاءات ضريبية في بريطانيا (Getty)
+ الخط -

كشفت بيانات حديثة عن أن شركتي "رويال داتش شل" و"بي بي" النفطيتين، اللتين تنتجان معًا أكثر من 1.7 مليار طن من غازات الاحتباس الحراري سنويًا، لم تدفعا أي ضرائب على إنتاج النفط والغاز في بحر الشمال خلال السنوات الثلاث الماضية.

ووفقا لصحيفة "ذي غارديان" البريطانية، فإن عملاقي النفط العالميين يستفيدان من إعفاءات ضريبية بمليارات الجنيهات الإسترلينية، وإعفاءات لإنتاج النفط والغاز.

ولم تدفع الشركتان أي ضرائب على الشركات أو رسوم الإنتاج على عمليات نفط بحر الشمال أعوام 2018 و2019 و2020، وطالبت بإعفاءات ضريبية بنحو 400 مليون جنيه إسترليني، وفقًا لتقارير "المدفوعات إلى الحكومات" السنوية، بينما دفعت الشركتان خلال نفس الفترة أكثر من 44 مليار جنيه إسترليني من الأرباح للمساهمين.

وتم إلغاء ضريبة الإيرادات البترولية بنسبة 35% في 2016 من قبل وزير المالية البريطاني آنذاك جورج أوزبورن. ويعد بحر الشمال الآن أحد أكثر المناطق ربحية في العالم لإنتاج النفط والغاز، بعد التخفيضات الضريبية من قبل الحكومة لتشجيع الإنتاج.

ويوجد حوالي 180 منصة حفر نفطية في بحر الشمال، وقد حقق هذا القطاع حوالي 360 مليار جنيه إسترليني من صافي عائدات الضرائب منذ عام 1970، أي حوالي 7.2 مليار جنيه إسترليني سنويًا.

وضرائب النفط في بريطانيا من أقل المعدلات في العالم، ما جعل مشاريع النفط والغاز فيها الأكثر ربحية عالميا.

وقالت شركة شل إنها لم تدفع أي ضرائب على إنتاج بحر الشمال العام الماضي، بسبب الخسائر الضريبية في السنوات السابقة.

وقال متحدث باسم "بي بي" إن جميع أصولها في بحر الشمال مملوكة لشركات تخضع للضريبة وفقًا لقانون المملكة المتحدة، مشيرا إلى أن "الشركة ساهمت بأكثر من 40 مليار جنيه إسترليني كضرائب للحكومة البريطانية من أعمالها في بحر الشمال".

وأكد أن "الإعفاء الضريبي على الاستثمارات الكبيرة التي قمنا بها مؤخرًا في أعمال بحر الشمال وبيئة الأسعار الصعبة، بما في ذلك الانخفاض الحاد في أسعار النفط في عامي 2015 و2020، أديا إلى عدم دفع ضرائب خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة".

وقال متحدث باسم الحكومة: "لقد دفعت صناعة النفط والغاز في المملكة المتحدة حوالي 375 مليار جنيه إسترليني من الضرائب منذ بداية الإنتاج في بحر الشمال حتى الآن".

المساهمون