عبد الحميد بن هدوقة.. معرض استعادي لتجربته

12 يناير 2021
الصورة
(عبد الحميد بن هدوقة)
+ الخط -

اختتمت أمس الإثنين أعمال الندوة التي احتضنتها المكتبة الوطنية في الجزائر العاصمة ليومين حول الروائي الجزائري عبد الحميد بن هدوقة (1925 – 1996) الذي يمرّ خمسة وتسعون عاماً على ميلاده، حيث ركّز المشاركون فيها على تجربته في القصة القصيرة والرواية والكتابة للأطفال.

وكانت الندوة انطلقت تحت شعار "الرواية الجزائرية.. من التأسيس إلى التكريس"، بتنظيم من وزارة الثقافة للإضاءة على أعمال الراحل منذ نهاية خمسينيات القرن الماضي، ومروراً بإصداره أول رواية جزائرية مكتوبة باللغة العربية عام 1971 بعنوان "ريح الجنوب"، وليس انتهاء بكتاباته وترجماته حتى التسعينيات.

على هامش الفعالية التي تشهدها مؤسسات ثقافية موزّعة على مدن عديدة، افتُتح معرض لأهمّ مؤلفات صاحب كتاب "الجزائر بين الأمس واليوم"، في "المكتبة الرئيسية العمومية للمطالعة" بمدينة الشلف. كما يضمّ المعرض إصدارات تتناول سيرة بن هدوقة، وترجمات لكتبه إلى لغات عدّة، وفي مقدمتها رواياته جميعها التي نقلها مارسيل بوا إلى الفرنسية.

أصدر أول رواية جزائرية مكتوبة باللغة العربية عام 1971 بعنوان "ريح الجنوب"

كما تُعرض روايته "الجازية والدروايش" التي تتضمّن توظيفاً لأساطير عديدة تنتمي إلى التراث الجزائري؛ العربي والأمازيغي، و"نهاية الأمس" التي تدور أحداثها في قرية صغيرة بالقرب مدينة سطيف حيث يصلها المعلّم بشير ممتطياً سيارة البلدية، ليعلّم في مدرستها، وتغلب عليها النزعة الرومانسية.

أما رواية "بان الصبح"، فتتناول صراع الأجيال في المجتمع الجزائري مع تغيّر نمط التقكير وطبيعة الشخصية بين جيل ما قبل الاستقلال وما بعده، من خلال شخصية الوالد الرئيسية وطبيعة علاقة أبنائه وبناته معه. كما تطرح الرواية واقع المرأة في خضم التحولات الجارية في بنية المدينة الجزائرية.

ومن الأعمال المعروضة أيضاً المجموعات القصصية "ظلال جزائرية"، و"الأشعة السبعة"، و"ذكريات وجراح"، و"الكتاب وقصص أخرى"، ومجموعته الشعرية "الأرواح الشاغرة" التي صدرت عام 1967 وتضمّ إحدى عشرة قصيدة.

تُقام بالتزامن مسابقةٌ للأطفال تتواصل حتى الحادي والعشرين من الشهر الجاري، حيث يتنافس المشاركون على تقديم أفضل سيرة ذاتية حول شخصية عبد الحميد بن هدوقة، بالإضافة إلى جلسات قراءة لنصوص مختارة من مؤلّفاته.

يُذكر أنه صدر حلال الشهر الماضي كتاب بعنوان "عبد الحميد بن هدوقة رائد الرواية الجزائرية" عن "دار الوطن للنشر"، ويتضمّن شهادات للكتّاب والباحثين عبد العزيز بوباكير، وجيلالي خلاص، وعبد الحميد بورايو وغيرهم.

آداب وفنون
التحديثات الحية

المساهمون