جائزة ديريك والكوت: "تعب المعلَّقون" لنجوان درويش في القائمة القصيرة

جائزة ديريك والكوت للشعر: "تعِب المعلَّقون" لنجوان درويش في القائمة القصيرة

20 يوليو 2022
ديريك والكوت، 2012 (تصوير: غْريم روبيرتسون)
+ الخط -

بعد وصوله، قبل أشهر، إلى القائمة القصيرة لـ جائزة PEN Award for Poetry in Translation، التي تُمنح لأفضل كتاب شعري مترجم في أميركا، ها هو كتاب "تَعِبَ المُعَلَّقون" للزميل الشاعر الفلسطيني نجوان درويش، يُرَشَّح، في نسخته الإنكليزية، لنيل "جائزة ديريك والكوت للشعر"، التي أُعلنَ عن قائمتها القصيرة، والتي تحمل اسم الشاعر الكاريبي، حائز "نوبل للآداب" (1992)، الذي رحل عن عالمنا عام 2017 (مواليد 1930 في سانت لوسيا).

وكشفت "دار أرّاو سميث" الأميركية، عن القائمة التي تضمّ، إلى جانب درويش، أسماء أحد عشر شاعراً وشاعرة كُتبت أعمالهم معظمهم بالإنكليزية ونُقلت أعمال ثلاثة منهم إليها. ومنذ عام 2019، تُمنَح الجائزة ــ التي تقوم عليها "أرّاو سميث" بالتعاون مع "مهرجان ديريك والكوت" في جزيرة ترينيداد بالمحيط الكاريبي ــ عن كتابٍ شعريّ نُشر خلال السنة السابقة لمنحها، في أي مكان من العالم، لكنْ على ألّا يكون مؤلِّفُه مواطناً أميركياً.

والشعراء الذي تضمّنت القائمة القصيرة أسماءهم أيضاً، هُم: البريطاني سيمون أرميتاج (1963)، والكندية شيري بينينغ، والأوكرانية ناتالكا بيلوتسيركيفيتس (1954)، والكندية جيني بويتشوك، والأيرلندي جيمس كاروث، والنيجيري صادق دزوكوغي، والجامايكية لورنا غوديسون (1947)، والأيرلندية فيكتوريا كينيفيك، والهولندي إريك ليندنر(1968)، والجنوب أفريقية كارولا لوثر (1959)، والكندي آدم سول (1969). أمّا مسؤولة لجنة تحكيم هذا العام، فهي الشاعرة والناقدة الأميركية كارولين فورشيه (1950) التي جمعتها صداقة طويلة مع ديريك والكوت بحسب بيان الجائزة.

الصورة
الغلاف

وكان "تَعِبَ المُعَلَّقون" (Exhausted on the Cross بعنوانه الإنكليزي، أو "مُرهَقون على الصليب") قد صدر في نسخته الإنكليزية لدى منشورات "نيويورك ريفيو بوكس" في شباط/ فبراير 2021، بترجمة الكاتب والمترجم الأميركي من أصل مصري كريم جيمس أبو زيد. أمّا النسخة العربية، فصدرت عام 2018 عن "دار الفيل" و"المؤسّسة العربية للدراسات والنشر".

وحظي "تَعِبَ المُعلَّقون"، منذ صدور ترجمته بتنويهات عدّة في الولايات المتّحدة، من بينها تصدُّرُه اختيارات فريق "مكتبة بولز" Powell's Books لأفضل عناوين العام الماضي؛ إذ أبرزت عنوانَ الكتاب على واجهات فروع مكتباتها. وأشار تقديم فريق المكتبة، التي تُعتبر أكبر سلسلة مكتبات مستقلّة للكتب الجديدة والمستعمَلة في الولايات المتّحدة، إلى أن "الشاعر يستكشف العالم بجمال لا يُنسى" في "مجموعة شعرية تقدّم زمنها وتتجاوزه... هنا قصّة الإنسان بكل مآسيها وأشواقها". كما اختارته مجلة Ars Notoria البريطانية، نهاية العام الماضي، ضمن أفضل اثنتي عشرة مجموعة شعرية نُشرت بالإنكليزية في 2021.

الصورة
تعب المعلَّقون

وكانت دار "نيويورك ريفيو بوكس" قد أصدرت مجموعة أُخرى لنجوان درويش عام 2014، بعنوان Nothing More to Lose (عنوانها الأصلي بالعربية "استيقظنا مرّةً في الجنة")، ترشّحت هي الأُخرى لجوائز عديدة، من بينها جائزة أفضل كتاب شعري مترجم Best Translated Book Award الأميركية لعام 2015، واختيرت ضمن قائمة NPR لأفضل إصدارات العام في الولايات المتّحدة لعام 2014، وكانت هي أيضاً من ترجمة كريم جيمس أبو زيد الذي يحمل درجة الدكتوراة في الأدب المقارن ودرّس الكتابة واللغة في عدّة جامعات بكاليفورنيا.

وسيجري الإعلان عن اسم الفائز بـ"جائزة ديريك والكوت للشعر" في الثالث عشر من تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، حيث تجري إعادة طباعة كتابه من قبل "أرّاو سميث" بطبعة خاصة بالجائزة، ودعوته لتقديم قراءة للجمهور في "مسرح بوسطن للكتابة المسرحية" بمدينة بوسطن الأميركية، إضافة إلى إقامته، مدّة أسبوع، في أحد منزلي الشاعر الكاريبي الراحل، في سانت لوسيا أو بورت أوف سباين.

يُذكَر أن نجوان درويش من مواليد القدس المحتلّة، وصدرت له، بين عامَيْ 2000 و2021، ثمانية كتب شعرية، من آخرها: "لستَ شاعراً في غرناطة"، و"كلّما اقتربتُ مِنْ عاصفة"، و"تَعِبَ المُعَلَّقون"، و"كُرسيّ على سُور عَكّا"، التي نُشرت العام الماضي. كما تُرجم عددٌ من كتبه إلى الإنكليزية والإسبانية والإيطالية واليونانية والصينية والكرواتية والألبانية والمقدونية ولغات أُخرى.

المساهمون