"أجندة الذاكرة الوطنية الفلسطينية" 2024: توثيق تاريخي

"أجندة الذاكرة الوطنية الفلسطينية" 2024: توثيق تاريخي

15 فبراير 2024
مظاهرات في تونس العاصمة دعماً للشعب الفلسطيني (العربي الجديد)
+ الخط -

أطلقت الاثنين الماضي "أجندة الذاكرة الوطنية الفلسطينية" لعام 2024، في تونس العاصمة، التي ستُوزَّع في مختلف مؤسسات الدولة التونسية، "تكريماً لدعمها للقضية الفلسطينية وحق الشعوب في تقرير مصيرها"، بحسب بيان "المركز الثقافي والتراث الفلسطيني" و"مؤسسة سيدة الأرض".

تتضمّن الأجندة لوحاتٍ لعدد من التشكيليين الفلسطينيين، وصوراً لأبرز الأقمشة والملابس والمنسوجات التقليديّة الكنعانية في مختلف المدن الفلسطينية، مثل حيفا وعكا ويافا والناصرة والخليل وجنين ورام الله والقدس، وأنماط عيشهم، إضافة إلى رسومات تكشف التراث الثقافي للهوية الفلسطينية.

ويشير البيان ذاته إلى أن فكرة المشروع "تعكس واقعاً دام لما يزيد على سبعة عقود من الصمود والنّضال كرّسته المناهج التعليمية داخل المؤسسات التربوية، وأثبت حضوره بالمكتبات الوطنية والبيوت التونسية"، مضيفاً أن "الأجندة تعود بعد انقطاع أكثر من ثلاثة عشر عاماً، وهي فرصة لإعادة بناء وترميم الهوية والذاكرة الفلسطينية، ولكونها جهداً نابعاً من أبنائها، فهي تمثل حالة نبيلة يستوجب دعمها ورعايتها".

الصورة
غلاف الكتاب

وتحتوي صفحات الأجندة أقوالاً مأثورة لخمسين شخصية بارزة وفاعلة في القضية الفلسطينية من كتّاب وشعراء وشهداء وقضاة عرب، وتخلّلتها صور لشخصيات ومناسبات وطنية في شكل رسومات وخرائط تثبت الأسماء الأصلية للبلاد وحواضرها ومدنها، وأهم المحطّات في تاريخ الشعب الفلسطيني.

وأوضح كمال الحسيني، الرئيس التنفيذي لـ"مؤسّسة سيدة الأرض"، في تصريحات سابقة، أنّ هذه الأجندة تحمل في طيّاتها عدة نقاط تحاكي الذاكرة الفلسطينية لتكون حرباً حقيقية ضدّ الاحتلال تسمّى حرب الرّواية، مشيراً إلى أنها تضمّنت جملة من التواريخ التي توثق المقاومة والنضال وتصف الوضع المعيش، كذلك تجسّد الموروث الثقافي المتجذر في الأرض المقدسة لما يزيد على سبعة آلاف عام.

يُذكر أن "المركز الثقافي والتراث الفلسطيني" و"مؤسسة سيدة الأرض" يستمران في تنظيم فعاليات تناصر القضية الفلسطينية منذ بدء العدوان الصهيوني على غزة في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر 2023، ومنها معرض تحت عنوان "فلسطين في القلب" أقيم في السادس والعشرين من الشهر الماضي بمشاركة عدد من الفنانين التشكيليين التونسيين والفلسطينيين، وكذلك فعالية فنية إحياءً لذكرى يوم الشهيد في السادس من الشهر نفسه تحت عنوان "لسنا أرقاماً".
 

المساهمون