حمّور زيادة

حمّور زيادة

كاتب وروائي سوداني

مقالات أخرى

في بحر مضطرب من الحروب، ظلت الخرطوم آمنة، بينما تأكل الحرب الأهلية جنوب البلاد ثم غربه لاحقا. بشكل ما، نجت العاصمة طوال القرن العشرين من دون خسائر كبيرة

24 فبراير 2024

بعد مرور عام على الحرب، تبدو رغبة قيادة الجيش في الحكم أوضح، بينما يدور "الدعم السريع" في دائرة خرافية لينشئ صورة وهمية لمليشيا تقاتل لصالح الديمقراطية!

17 فبراير 2024

مع اختفاء السودان خلف حالة "إظلام الاتصالات التام" يتواصل القلق العالمي على مصير 25 مليون سوداني يعيشون على حافّة المجاعة، بعيدا عن سلام ينأي يوما بعد يوم.

10 فبراير 2024

يناور البرهان وحميدتي بعضهما. يعتذر الأول عن لقاء الثاني، فيرفض الثاني لقاءه في المرّة الثانية. يتفقان على هدنة لوقف إطلاق النار، ثم يتبادلان الاتهامات.

03 فبراير 2024

يمكن للحركة الإسلامية في السودان أن تقبل بعودة حميدتي إلى طاعتها إذا كان ثمن ذلك إقصاء قوى الحرية والتغيير والنقابات ولجان المقاومة وكل القوى المدنية.

20 يناير 2024

مع تمدّد قوات الدعم السريع وهجومها على مدن آمنة، وتواصل انتهاكاتها في مناطق سيطرتها، ومناورات السلطة العسكرية، لا يظهر أنّ صوت البنادق سيصمت قريباً في السودان.

13 يناير 2024

ما عاد من المقبول أن تكرّر الدولة السودانية خطيئة الحفاظ على المليشيات وتسليحها تحت أي صفة. كما أن خروج الجيش من السياسة وتسليم السلطة للمدنيين أصبح أكثر ضرورة.

06 يناير 2024

يظلّ خيار وقف الحرب، والتفاوض لتأسيس انتقال ديموقراطي، هو أقلّ الخيارات كلفة. لكنه خيار يحتاج معجزة تحققها القوى المدنية أن تُجبر حاملي السلاح على وضعه.

30 ديسمبر 2023

الشعب السوداني وحده من عانى من تأخر الوصول إلى وقف دائم لإطلاق النار. أي اتفاق يمكن توقيعه في يناير المقبل، لو كان الطرفان قبلاه قبل أشهر لحفظ الكثير من الدماء.

23 ديسمبر 2023

تحوّل الخطاب العسكري في السودان إلى خطاب عرقي ومناطقي، تتبادل فيه أقاليم السودان الاتهامات. ولن يطول الوقت حتى تتحول هذه الخطابات، من الجانبين، إلى خطابات إبادة

16 ديسمبر 2023