ضحى شمس

ضحى شمس

كاتبة وصحافية لبنانية.

مقالات أخرى

ليس مستغرباً أن تقرأ بين أخبار غزّة، أنّ جيش الاحتلال فضلًا عن تعرية النازحين وتخريب ممتلكاتهم، يعريهم من أي شيء ثمين يحملونه، إن كان نقودًا أو مصاغ نساء.

16 فبراير 2024

في حدث كالإبادة الجارية في غزّة منذ أربعة أشهر بالتمام، سيموت الشعر بالطبع، فقبله ماتت المفردات. وبموت المفردات وعجزها عن تبليغ معناها ماتت اللغة. 

09 فبراير 2024

غزّة اليوم وحدها، لا شك، في العراء. عراء المأوى، عراء الصحبة، عراء الدولة، عراء العدالة، عراء الإنسانية. عراء القانون الدولي والمحلي وما بينهما من أنواع.

01 فبراير 2024

على وقع الإبادة الجماعية التي تمارسها إسرائيل ضد الفلسطينيين، تتزايد بشكل لافت أعداد الأشخاص الذين ينضمون الى تيار مقاطعة الشركات الداعمة للاحتلال.

26 يناير 2024

وهي تتكلم، شعرت كما لو أنّي اتكأت على كتف السيدة السمراء التي كانت تتكلم في محكمة العدل الدولية بثقة، غير مبالية بمقاطعة ممثل إسرائيل.. شعرت بالانتماء إليها.

19 يناير 2024

بعد الحرب سيحاول الناس في غزّة استيعاب تحوّل أحيائهم ومدنهم ومخيماتهم ومدارسهم ومستشفياتهم إلى مجرّد أطلال، تفوح منها رائحة تحلّل جثث الذين قتلوا تحت أنقاضها.

12 يناير 2024

"زي الخ*را". هكذا أجاب الفتى الغزاوي عن أسئلة إحدى المراسلات الميدانيات في قناة إخبارية حين سألته "كيف كانت الأيام اللي راحت؟". وعندما أعادت السؤال كرّر الجواب.

05 يناير 2024

هل هذا صحيح؟ إسرائيل ومصر تمنعان المراسلين الأجانب من دخول قطاع غزة؟ وإسرائيل تفرض على المراسلين الموجودين من جهتها الميدانية الاطلاع على تقاريرهم قبل إرسالها؟

29 ديسمبر 2023

إنه موسم الكليشيهات. ها هي تتوالد من تكرار المشهد الفلسطيني الموجع، تكرار الوصف ومحاولات البلاغة، الاستنجاد بالتشابيه لتبليغ المعنى.

22 ديسمبر 2023

أبتعد لدقائق عن الشاشات التي تنهمر منها صور الفظائع وتتناهى إلى سمعي الأصوات الملتاعة من الوجع بكلّ أشكاله في غزّة، في محاولة للهروب وعدم التعوّد. هل أنجح؟

15 ديسمبر 2023