avata
سما حسن

كاتبة وصحفية فلسطينية مقيمة في غزة، أصدرت ثلاث مجموعات قصصية، ترجمت قصص لها إلى عدة لغات.

مقالات أخرى

صوت فيروز يكشف لك سرًّا رهيبًا، أنه يعلمك كيف يعبُر الإنسان الأديانَ والمذاهب، والأجناس والأعراق، وأنه جامعٌ للأضداد، من الشرق والغرب. ولذلك صوتُها صالحٌ للاستخدام، كبداية، حتى لو كنتَ من الذين يستيقظون مع الظهيرة.

25 نوفمبر 2020

وقعت عيني على شخص دفَع بالذكريات إلى عقلي، وجعلني أتناسى دوري في الانتظار المريع. كان يجلس قبالتي ويضع الكمامة على وجهه، ولكني تعرَّفته، وهو بالطبع لم يتعرَّفني. ولو مرَّ بعينيه أكثر من مرَّة على الكتلة البشرية التي تجلس أمامه لن يتذكَّرني.

18 نوفمبر 2020

قد يصدمنا تحويل الكتاب إلى عمل فنِّي على شاشة التلفزيون، أو السينما. ولكن لا بد من بعض الاستثمار لنجاح العمل ورقيًّا، لو سلَّمْنا أن المؤلف لم يجنِ مالًا كافيًا من الورق، ولكن شراء العمل، وتحويله إلى عمل فنِّي سوف يدِرُّ عليه مالًا أكثر.

11 نوفمبر 2020

عروسة المولد كانت أوَّل أسباب فقداني أحد أضراسي؛ لأني حاولت أن أتناول قطعة منها. وحين أصبحتْ واحدة في يدي صعقت من بشاعة منظرها، ورائحتها، وسوء طعمها السّكَّري المعجون، المختلط بألوانٍ رخيصة

04 نوفمبر 2020

التلعثم أحد أسباب طرد المقبول لوظيفة حكومية، بعد اجتيازه كلّ الاختبارات التحريرية؛ لأن التعامل مع الجمهور، وخصوصا التلاميذ، هو الأهم، ولا يمكن للمعلم أن يكون من أهل "التأتأة والتهتهة" مثلاً.

28 أكتوبر 2020

ماتت معلِّمتي بسرطان الثدي، وعمَّني حزن مقيم، أياما، ثم شهورا متتالية، وكنت أفكِّر بخيانة زوجها لها، وكيف تركها تصارع الموت، بعد أن صارعت معه وحشة الحياة، في بداية حياتهما الزوجية، فهل المرض وسوء الحظ يختاران النساء الجميلات؟

21 أكتوبر 2020

غزت الرسائل الإلكترونية حياتنا، وأفقدتنا شغف الإنتظار، ورجفة أيدينا، وهي تفضُّ الظرف الأزرق، في لهفةٍ بحثًا عن كلمات الشوق والمحبة الصادقة.اليوم لم يبقَ شيء على ما هو عليه، ولكن الاحتفال باليوم العالمي للبريد ظلّ قائما كلَّ عام.

14 أكتوبر 2020

تحوَّل العالم، بفضل وسائل الاتصال الحديثة، إلى قرية صغيرة، يجعلك تشعر بأن الحياة أصبحت موحشة ومتوحشِّة، وأن الخير قد ذاب وتلاشى. ولكن الحقيقة، يا رفيق، أنك قد أصبحت هشًّا، ولم تعد تحتمل الوجع من قريبٍ أو بعيد.

07 أكتوبر 2020

مساكين البحر رحلوا، وتلطَّخ البحر بدمائهم، وتعجَّب البحر؛ لأنه لم يكن ينوي أن يغدر بهم، بل بكت أعماقه عليهم، وأُعجب بنخوتهم وشهامتهم، حين أنقذوا صيَّادين غيرهم، كادوا يضلُّون طريقهم وسطه، وقرَّر أن يرفع يده الجبَّارة عنهم.

30 سبتمبر 2020

يا صديقي الراحل محمد الشيخ يوسف: هناك في القلب المتعَب الهارب من الخذلان ذلك الحبُّ الأبدي البغيض الذي ينغِّص عليك راحتك الموهومة، لو حتى وصلت إلى أبعد وأقصى نقطة في المعمورة، وهو أنَّ وطنك ليس بخير.

23 سبتمبر 2020