5E9985E5-435D-4BA4-BDDE-77DB47580149
غازي دحمان

مواليد 1965 درعا. كتب في عدة صحف عربية. نشر دراسات في مجلة شؤون عربية، وله كتابان: القدس في القرارات الدولية، و"العلاقات العربية – الإفريقية".

مقالات أخرى

ليس لوزير الخارجية السوري الراحل أخيرا، وليد المعلم، شخصية متفرّدة، ولا أسلوب مستقل. ليس ألمعياً ولا مبادراً، إنما يتم تسييره عبر "ربموت كونترول" في قبضة القصر، وأجهزة المخابرات، بدليل أنه كان، في السنوات الأخيرة، يعاني من بطالة سياسية.

19 نوفمبر 2020

من المرجّح إقدام مليشيات إيران، في مرحلة تغير الإدارة الأميركية، على تعزيز وجودها في مناطق شرق سورية، ومحاولة اختراق العشائر العربية في مناطق شرق الفرات، فضلاً عن تقويض فصائل المعارضة المسلحة في أرياف إدلب وحلب.

09 نوفمبر 2020

ليس الارتزاق وقتال السوريين على آراضي الآخرين سوى أحد مظاهر الأزمة السورية، والتي يصعب حلها من دون إيجاد حل كلي للأزمة، حل سياسي ينطلق من معالجة جذور الأزمة، خاصة بعد أن ثبت أن الحل الروسي لم يجن سوى مزيد من الأزمات للوضع السوري.

23 أكتوبر 2020

نظام الأسد، وفي ذروة عجزه عن تقديم أي حلّ لأزمة السوريين الاقتصادية، والتي وصلت إلى حد المجاعة الفعلية، منشغل جداً، عبر ما يسمّى "الجيش الإلكتروني" بنشر تطبيقات للهواتف المحمولة لمراقبة اتصالات السوريين العاديين، والتجسّس على مكالماتهم.

08 أكتوبر 2020

سيفاضل بشار الأسد مستقبله ومستقبل عائلته في الحكم على العلاقة مع إيران. ولكن هل تقبل إسرائيل منحه الجولان هدية له على مبادرته؟ الأرجح أن موضوع الجولان أصبح من الماضي، وإسرائيل لن تقبل سوى بمبدأ "السلام من أجل تأهيل نظام الأسد".

21 سبتمبر 2020

الوعود الأميركية بتحويل سورية إلى مستنقع لروسيا بدأت تتحقّق، فالمتابع للسياسات الروسية سيكتشف على الفور حجم تخبّط روسيا في مجمل المناطق السورية، من الشمال إلى الشرق والجنوب، إذ لا تفعل أكثر من مراكمة الخصوم لها، وانتظار تفجّر برميل البارود بها.

11 سبتمبر 2020

اتسعت الفوارق بين لبنان والمراكز الإقليمية الصاعدة، أصبح لبنان طارداً كل عناصر التطور وروافعه، ولم يعد باستطاعته الحفاظ على دوره القديم ولا صناعة دور جديد يستطيع من خلاله تعويض جزءٍ من خسارته

21 اغسطس 2020

صانع القرار في الغالب يصبح أسيراً لاعتباراتٍ كثيرة، ويصبح خاضعاً لمراكز القوى التنفيذية، ويفقد قدرته على المناورة، وقدرته على التحكّم بمجريات الأحداث. وغالباً ما يصبح ألعوبة بيد الأجهزة الأمنية والعسكرية التي تشرف، بشكل مباشر، على الواقع الميداني.

03 اغسطس 2020

تبدو كل الطرق في المشرق العربي باتجاه مستقبل أفضل، مغلقة بإحكام، ويبدو أن الحلول المنطقية فات أوانها، ولم يبق سوى انتظار الاستحقاقات الكارثية، وحتى أبواب اللجوء تم إغلاقها وكأنه بات محكوماً على شعوب المنطقة بالفناء داخل جدران معازلهم

19 يوليو 2020

يبدو أن روسيا تحاول اللجوء إلى مقارباتٍ جديدة، لحل الأزمة السورية، عبر عقد مؤتمر تحت مسمى "مؤتمر الوحدة الوطني"، يتشكّل من جميع "المكونات" السورية، الطوائف والأعراق والمناطق والجهات، ويسعى إلى تشكيل سورية "الجديدة"، فهل تنجح؟

01 يوليو 2020