D06B868A-D0B2-40CB-9555-7F076DA770A5

سمير الزبن

كاتب وروائي فلسطيني، من كتبه "النظام العربي ـ ماضيه، حاضره، مستقبله"، "تحولات التجربة الفلسطينية"، "واقع الفلسطينيين في سورية" ، "قبر بلا جثة" (رواية). نشر مقالات ودراسات عديدة في الدوريات والصحف العربية.

مقالات أخرى

العنصرية التي تمارسها دول بحق شعوب الدول الفقيرة، والتي تتجلى اليوم في التعامل مع هذا العدوان، سياسة يمكن رؤيتها في كل مكان في هذا العالم.

23 فبراير 2024

لا يمكن فصل الإجراءات ضد الأونروا عن الحرب الإسرائيلية المجنونة على قطاع غزّة من خلال الوسائل العسكرية، وهي حرب على كل الحقوق الوطنية الفلسطينية.

11 فبراير 2024

كل المسؤولين الإسرائيليين بلا استثناء تقريبا، أدلوا بتصريحات تحمل مضموناً عنصرياً وتتضمّن مخططات إبادة جماعة وتهجير جماعي بحقّ سكان غزّة.

01 فبراير 2024

تتوغّل إسرائيل في الدم الفلسطيني من جديد، حلا لعقد أمنية تعيشها، لا يفكّكها سوى حلّ سياسي أساسه الاعتراف بحقّ الفلسطينيين في وطنهم والنظر إليهم بصفتهم بشرا.

09 يناير 2024

ترغب حكومة نتنياهو المتطرفة بشدة في نقل الحرب إلى الضفة الغربية، باعتباره فرصة للقضاء على الفلسطينيين وطموحهم بحلٍّ يعيد إليهم حقوقهم في أرضهم.

25 ديسمبر 2023

ما يهدد إسرائيل ليس قوة "حماس" العسكرية، وهذه مبالغة لتبرير العدوان، بل إنكارها الحقوق الفلسطينية، إذ حتى لو تمكنت من إلغاء حماس، فلا يمكنها شطب الشعب الفلسطيني

10 ديسمبر 2023

دفعت حرب غزّة إلى تقاطع قضايا الظلم، ففي وقتٍ يجب على الفلسطينيين أن يموتوا تحت القذائف الإسرائيلية من دون احتجاج منهم ومن يتضامن معهم، وجد اللاجئون في البلدان الغربية، ومن هم من أصول لاجئة، أنهم معنيون في وقف هذا القتل والاحتجاج ضده.

26 نوفمبر 2023

من الواضح أن الإسرائيليين غير قادرين على الوصول إلى تسوية، وهو ما دفعهم مع الحكومات اليمينية التي حكمت إسرائيل في السنوات المنصرمة، إلى توقيع اتفاقات أبراهام للتطبيع مع دول عربية، متجاوزين أي تسويةٍ مع الفلسطينيين.

16 نوفمبر 2023

جريمة مشهودة يتواطأ عليها العالم "المتحضّر" مع المجرم، لإنتاج نكبة بتهجير جديد للفلسطينيين على مرأى هذا العالم المنحاز والداعم للمجرم، الذي يرى ويحمي جرائم الحرب والتطهير العرقي الذي تمارسه إسرائيل بحقّ الفلسطينيين، ويطلب منهم أن يرضوا بمصيرهم.

07 نوفمبر 2023

هناك أساس مكوّن في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، صراع ضحية وجلاد، وحتى عندما ترتكب الضحية أخطاء وخطايا، لا تنقلب المعادلة وتنقلب أماكن المتصارعين. فما يجري على الأراضي الفلسطينية ليس صراعاً بين دولتين على خلافٍ حدودي، بل هو بين احتلال وشعب يقاومه.

26 أكتوبر 2023