DC1E034B-2234-497C-AACE-F15549E103DB
الفيتوري شعيب

كاتب ليبي

مقالات أخرى

إيجاد الاستبداد وتكريسه على الشعوب والدول كما يدخل فيه الاسترهاب والترهيب والتجهيل والتضليل، يدخل فيه كذلك المُنح والتعالم والفوقية، كلٌّ يستعمل بحسب الحال، غير أن المآل واحد، وهو المحافظة على الاستبداد وحكم المستبد.

25 مارس 2021

تنتظر ثورة 17 فبراير في ليبيا رؤية تجديدية تُصلح ولا تُفسد، تؤسّس للكفاءة والنزاهة، وتبتعد عن المحاصصة والجهوية، وتسهم في تأصيل جاد ومقنع لأبناء الدولة، بناءً على أرضية شعبية وفكرية تكون داعمة لها، وتتخلص من أتون الخلافات لصالح كل الشعب الليبي.

05 مارس 2021

يحتاج التوافق السياسي في ليبيا بيئةً وحاضنةً مجتمعيةً له قدر الإمكان، والتي بدورها تجعل فرص نجاح عمل هذه الأجسام في تحقيق بعض الاستقرار مرضيةً إلى حد ما. كما أنه لا بد للتوافق النسبي من إنشاء علاقات سياسية مختلفة، تراعي المرحلة وخصوصيتها.

23 فبراير 2021

تتجلى معضلتان رئيسيتان في الحوار الليبي تجعلان من الفشل مرافقا له: المحاصصة والتوافقية، لذا لا بد من حل واقعي، هو السعي في محاولة إيجاد مشروع وطني شامل يبنى على أسس علمية، تنبذ المحاصصة والجهوية، وتعزّز مبدأ العدالة والنظام.

28 يناير 2021

لا بد أن تكون المصالحة الليبية مقرونةً بالإصلاح والاسْتِصْلاح الرسمي والمجتمعي اللذين هما نقـيض الإِفساد والاستفساد، وهذان لا يمكن تحقيقهما إلا بالإصلاح السياسي الشامل، وهذا ما قامت من أجله ثورة فبراير، حيث إنها لم تقم إلا لإنجاز الإصلاح.

23 يناير 2021

يعد اتفاق البرلمان الليبي والتئاؤمه جزءا من الحل، وليس هو الحل في حد ذاته، باعتبار أن هذه المرحلة من عمر الأزمة الليبية محفوفة بمصاعب جمّة، لا يمكن لبرلمانٍ كان جزءاً من الأزمة أن يكون وحده قادراً على حلها

04 ديسمبر 2020

التحرك الشعبي في إيجاد واقع جديد تجاه قضايا معينة حتماً سيجعله واقعاً، وإن خالف فيه التوجهات الرسمية للدولة، خصوصا التي تحمل معاني عظيمة في النفس، تحرّك المشاعر نحو النصرة، ورد الاعتبار. 

30 أكتوبر 2020

ما إن نجحت ثورة فبراير 2011 في ليبيا، حتى سارع نشطاء كثيرون في الشرق الليبي إلى الدعوة إلى إقامة نظام فيدرالي، على غرار الفيدرالية الليبية التي كان معمولاً بها في عهد المملكة الليبية، بثلاث ولايات: طرابلس الغرب، وبرقة، وفزان. هنا قراءة في هذه التجربة

22 أكتوبر 2020

حوارات سياسية مكثفة شهدتها المسألة الليبية أخيرا، بأشكال مُتعدّدة وأدوات مختلفة، وذلك في إطار إيجاد تسوية سياسية للأزمة الليبية، وباجتهاد من الأطراف الداخلية، أكثر منها الدولية الفاعلة والمتدخلة في الملف الليبي.

16 سبتمبر 2020

ساهمت الأجندة الإقليمية والدولية في المسألة الليبية، في ضرب وحدة الصف الليبي ككل، لينتج عنه مشروع انقلابي على الثورة، امتداداً للخريطة المرسومة له من المحور الداعم للثورات المضادّة، وامتداداً للانقلابات الأخرى في المنطقة.

26 اغسطس 2020