3DEAC778-F305-46D9-8121-7AE45D3CF121
مناف قومان

مناف قومان؛ كاتب سوري

مقالات أخرى

يعد قانون قيصر أحد القوانين التي تفرض عقوبات قاسية لا شك ستؤثر على المدنيين، في حين أن من جلب هذا القانون هو النظام، وهو من يتحمل الفشل والأزمات الاقتصادية التي وقعت بالبلد.

18 اغسطس 2020

لم تثبت برامج صندوق النقد الدولي أي كفاءة عالية في المشكلات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها الدول والشعوب المحتاجة للعون، لا في الأردن ولا في تونس ولا العراق ولا مصر، لا دول عربية ولا أجنبية.

29 ابريل 2020

راجت السوق السوداء في سورية خلال العقود التي سبقت الثورة في عام 2011، مع فرض الحكومة قوانين حظر استيراد قائمة كبيرة من المواد والسلع وفق توجهاتها وسياساتها الاشتراكية، فظهرت شبكة من التجار ورغبة عارمة في التكسب لعدة أسباب.

25 فبراير 2020

يواجه العالم اليوم حرباً جديدة مع انتشار فيروس كورونا وحصده حياة أكثر من 300 شخص ووصوله إلى نحو 26 دولة، حيث قررت منظمة الصحة العالمية إعلان حالة الطوارئ الصحية على مستوى المعمورة.

03 فبراير 2020

لا عجب أن يخرج مواطنون في محافظة السويداء السورية هاتفين "بدنا نعيش"، ويرفعوا لافتات في محافظة درعا كتب عليها "ما بدنا ليرة ولا دولار بدنا تنزل الأسعار"، ومستنكرين في مناطق أخرى انهيار الليرة، ومطالبين بتحسين ظروف المعيشة التي ضاقت.

28 يناير 2020

فشلت جميع المبادرات التي أطلقتها مختلف المؤسسات الرسمية وغير الرسمية واجتماعات رجال الأعمال في سورية لدعم الليرة وتصحيح مسار الهبوط الذي سلكته على مدار السنوات الماضية.

21 يناير 2020

عام 2019 كان صعباً للغاية على المواطن السوري بكل المقاييس، لم يكد ينتهي العام حتى فُرضت عقوبات اقتصادية من قبل الولايات المتحدة تحت عنوان "قيصر" ستطاول أي شخص ومؤسسة ودولة تساعد وتتعاون مع نظام الأسد.

14 يناير 2020

الخيار الأنسب يتمحور في اعتماد سلة من العملات هي الليرتان السورية والتركية والدولار، واعتماد الأسواق 3 تسعيرات بعد توعية التجار والمستهلكين، تمكن المستهلك والتاجر من اختيار أي منها.

23 ديسمبر 2019

الناظر إلى وعود وتصريحات مسؤولي النظام السوري وإعلانه عن أضخم موازنة في تاريخ سورية يبلغ حجمها 3382 مليار ليرة وعجز 42%، يبدو له أن 2019 هو عام البناء والانتعاش الاقتصادي من أوسع أبوابه.

10 فبراير 2019

لا توجد عصا سحرية لخفض الأسعار في ظرف زمني قصير مع احتمالية ذلك على المدى المتوسط في حال النجاح بتطبيق البرنامج الاقتصادي الجديد، وقد يكون سعر الصرف عند خمس ليرات أفضل بالنسبة للصادرات والسياحة.

01 نوفمبر 2018