5698EA23-7F4D-47FA-B256-09D7BCA82E5A
ناصر السهلي

صحافي فلسطيني، من أسرة "العربي الجديد"

مقالات أخرى

دخل الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين أطواراً متقدمة في تطبيق سياسات نظام "أبرتهايد" الذي اعتُمد في جنوب أفريقيا سابقاً. فمحاولة جعل الأراضي الفلسطينية كانتونات وبانتوستانات (أرض الناطقين بلغة البانتو في جنوب أفريقيا) لم تعد خفية.

05 مارس 2021

الحكم الصادر في ألمانيا، الأربعاء الماضي، بسجن أحد جلادي النظام السوري، لارتكابه جرائم ضد الإنسانية، ليس عادياً في سياق جهود سوريي الشتات لتحقيق بعض العدالة للضحايا.

26 فبراير 2021

تحت عنوان براق، يخرج ساسة "يمين الوسط" الأوروبي بخطاب قديم ـ جديد عن مواجهة "اليسار الإسلامي"، وهذه المرة من فرنسا، على لسان وزيرة التعليم فريدريك فيدال.

19 فبراير 2021

ليس سراً أن على الساحة الفلسطينية ثمة من يؤمن بنظرية أن ممارسة الانتخابات "ستقلب الطاولة على الاحتلال". وإذا كان الأمر كذلك، فثمة أسئلة كثيرة في المشهد العبثي، الفصائلي والحزبي، منذ انتهاء "اتفاق أوسلو"، وجمود "تقرير المصير".

12 فبراير 2021

قرر البرلمان الدنماركي، بأغلبية 140 من أصل 179 مشرعاً، تحويل زميلتهم، وزيرة الهجرة السابقة إنغا ستويبرغ، إلى محاكمة وطنية، بسبب "أوامر غير قانونية" بفصل أزواج لاجئين من سورية عن بعضهم في 2016، بحجة محاربة "زيجات القصر وإجبار على الزواج".

05 فبراير 2021

في سردية "الديمقراطية" عند البعض العربي، من "البرلمانات" إلى التلفزة والسياسيين، تُفهم "دولة القانون" كترف كَمَالي، طالما أن نتائج الاستفتاء على "الزعيم" بخير.

29 يناير 2021

لم يخف أغلب الأوروبيين ارتياحهم لانتهاء حقبة دونالد ترامب وبداية عصر جو بايدن. ورغم عمق علاقة الطرفين، فإن الإدارات الأوروبية الديمقراطية استشعرت ضرر سنوات ترامب، وتدخله لتعزيز مواقع اليمين المتطرف في دولها.

22 يناير 2021

خلال الأعوام الماضية كانت أجهزة أمن أوروبية تضطر إلى تغيير استراتيجية تتبع مصادر الإرهاب الداخلي. ومنذ اقتحام الكونغرس يمكن لمتتبع السجالات الأوروبية ملاحظة حالة قلق أمني وسياسي من انعكاسات المشهد الأميركي عليهم.

15 يناير 2021

ليس المشهد الأميركي بمعزل عن تداعيات مشاهد أخرى غربية، مارس فيها يمين الوسط التقليدي ما مارسه الحزب الجمهوري في واشنطن، في مجاراة ومنافسة قوى التطرف القومي، خوفاً من فقدان ثقة الناخبين.

08 يناير 2021

هو إذاً العام الجديد 2021، تحدّياته ليست مقتصرة على أمّةٍ دون غيرها، مع اختلاف الانشغالات، التي يبدو وباء كورونا على رأسها في المشتركات.

01 يناير 2021