6 أساطير لم تفز بلقب كوبا أميركا

10 يونيو 2019
الصورة
ميسي يطمح بحصد أول ألقابه (Getty)

باتت بطولة كوبا أميركا على الأبواب، في نسخة ستكون خاصة لأنها ستشهد للمرة الأولى مشاركة منتخب عربي متمثلاً ببطل آسيا 2019، منتخب قطر، كما ستكون هناك الكثير من الأسماء الكبيرة التي تخوض غمار هذه المسابقة، على سبيل المثال لا الحصر ليونيل ميسي وسيرجيو أغويرو وسواريز، إلا أن هناك أسماء قليلة من الأساطير لم تتوج باللقب، وفي ما يلي قائمة اللاعبين الذين لم تتح لهم الفرصة مطلقًا لرفع كأس بطولة كوبا أميركا خلال مسيرتهم...

ليونيل ميسي

فاز ميسي، الذي يصنف على أنه أفضل لاعب كرة قدم في هذا الجيل، بكل شيء يمكن الفوز به كلاعب على مستوى الأندية، لكن الأمور تختلف على المستوى الدولي، حيث لم يحصد "البرغوث" أي لقب مع الأرجنتين، فتعرض اللاعب الأرجنتيني لهزائم متتالية عندما خسر منتخبه أمام ألمانيا نهائي كأس العالم 2014 وبطولة كوبا أميركا في نسختي 2015 و2016 أمام تشيلي.

وقبلها، خسر نسخة 2007 في النهائي أمام البرازيل، وفي عام 2011 خرج من الأوروغواي في دور الثمانية، لكن ما زال أمامه وقت للفوز بلقب واحد على الأقل مع الأرجنتين، وهذا العام تملك كتيبة "التانغو" بعض الحظوظ لمنحه بطولته الأولى.

دييغو مارادونا

غاب مارادونا عن بطولة كوبا أميركا في الأرجنتين في عامي 1991 و1993، وكلاهما فاز منتخب بلاده باللقب، دييغو الذي منح كأس العالم لبلده في عام 1986، مثل الأرجنتين في بطولة كوبا أميركا عام 1979، لكنه احتل المركز الأخير في المجموعة، وسجل مارادونا هدفاً واحدأ فقط، وأصيب في نسخة 1983، وفي عام 1987 خسرت الأرجنتين أمام الأوروغواي حامل اللقب في الدور قبل النهائي، وفي عام 1989، لم تتمكن الأرجنتين من الفوز بالنهائي أمام البرازيل، وقبل نسخة 1991، فشل مارادونا في فحص للمخدرات، وذهبت الأرجنتين للفوز بكوبا أميركا في غيابه، وبعدها حصد منتخب بلاده نسخة 93، ليخفق "الأسطورة" في إكمال مجموعة جوائزه مع المنتخب الوطني.

خافيير زانيتي

لا يزال زانيتي، نجم منتخب الأرجنتين، أحد أفضل المدافعين في العالم، بعد مشاركته بـ858 مباراة مع إنتر ميلان، وخوضه 143 مواجهة مع الأرجنتين من 1994 إلى 2011، وعلى الرغم من أنه لعب كوبا أميركا خمس مرات في مسيرته، إلا أنه لم يفز بها مع بلده، ففي بطولة 1995، وصل إلى دور الثمانية، لكن فريقه تعرض لهزيمة أمام الغريم التقليدي البرازيل بركلات الترجيح وكذلك في نسخة 1999، وفي 2004 تمكنت الأرجنتين من الفوز على كولومبيا في الدور نصف النهائي، وفقدت اللقب مرة أخرى أمام البرازيل، وفي عام 2007، تواصلت عقدة البرازيل وبالنهائي أيضاً، وودع زانيتي بطولة 2011 بعدما خرج فريقه من الأوروغواي حامل اللقب في دور الثمانية بركلات الترجيح.

بيليه

توج بيليه بثلاث بطولات كأس العالم مع البرازيل، لكنه لم يستطع أن يهيمن على قارته، بعدما لعب فقط في بطولة كوبا أميركا عام 1959 ولم يلعب مرة أخرى لأن بلاده احتاجت 30 عامًا للعودة للبطولة، وفي نسخة 1959، كان بيليه هو أفضل هداف في البطولة حيث سجل ثمانية أهداف في ست مباريات، منها هدف في نهائي البطولة، لكن المباراة انتهت بالتعادل 1-1، ليتم تسليم اللقب للمضيف الأرجنتين.

سقراط

يعتبر سقراط واحداً من أبرز لاعبي خط الوسط بالعالم، وكان رمزًا للهدوء لجيل كامل من محبي كرة القدم، ظهر نجم خط الوسط في بطولتين لكوبا أميركا في مسيرته الدولية بالملاعب، إلا أنه لم يفز بأي بطولة كبرى سواء كان ذلك مع النادي أو المنتخب، ففي نسخة 1979 تعرض رفاق سقراط لخسارة مفاجئة في الدور نصف النهائي أمام باراغواي، وفي عام 1983 خسروا في النهائي من قبل أوروغواي، ليخرج سقراط من عالم كرة القدم دون الحصول على أي كأس في مسيرته.

كارلوس فالديراما

يعتبر الكولومبي فالديراما أحد أفضل اللاعبين في جيله بسبب أسلوبه المميز في اللعب، لكنه لم ينجح في رفع لقب كوبا أميركا في مسيرته، وكان صاحب الرقم 10 الذي يمكن أن يلعب بمركز صانع الألعاب، قد دخل ضمن قائمة الأسطورة بيليه لأفضل 100 لاعب كرة قدم حي، وكان فالديراما أقرب إلى الفوز بالكأس عندما وصل فريقه إلى الدور نصف النهائي من نسخة 1993، حيث خسر أمام الأرجنتين المتوجة باللقب بركلات الترجيح، وفي عام 1995، خسر فريقه مرة أخرى في الدور نصف النهائي لكن أمام أوروغواي.

تعليق: