5 أسباب تشجع أتلتيكو مدريد على كسر "النحس" الأوروبي

11 يوليو 2020
الصورة
أتلتيكو مدريد يسعى لتحقيق لقبه الأول (Getty)

أسعدت قرعة دوري أبطال أوروبا جماهير أتلتيكو مدريد، واستشعر أنصار النادي الإسباني أن الحظ ربما يحالفهم هذا الموسم لكسر "النحس" وتحقيق اللقب لأول مرة، خاصة أنه يمرّ بفترة رائعة منذ استئناف الموسم.

ويملك فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني أسباباً تشجعه ربما على حمل الكأس ذات الأذنين هذه المرة.

قرعة جيدة
قبل أزمة كورونا، ضمن أتلتيكو التأهل لربع النهائي، وأوقعته القرعة مع لايبزيغ الألماني، وهو أقل الفرق خبرة من المستمرين بالمنافسة حالياً بجانب أتلانتا الإيطالي.

وإذا تأهل للمربع الذهبي سيلتقي أتلتيكو مع أتلانتا، قليل الخبرة الذي لا يستهان به مع ذلك، أو باريس سان جيرمان الذي يفتقد اللياقة وحساسية المباريات بعد إلغاء الدوري الفرنسي في وقت سابق بسبب جائحة كورونا.

غياب فيرنر
سيستفيد فريق سيميوني من غياب هداف لايبزيغ ونجمه الأبرز تيمو فيرنر، الذي سجل 34 هدفاً هذا الموسم، إذ لن يتمكن من إكمال المسابقة بعد انتقاله إلى تشلسي الإنكليزي.

نظام أسهل
ستقام مواجهات "التشامبيونز ليغ" من ربع النهائي من مباراة واحدة، وتلعب جميعها على أرض البرتغال، وفق النظام المعتمد بزمن كورونا، مما يعني أنّ أتلتيكو تفصله 3 مباريات فقط عن اللقب دون خوض إياب، ويأمل في الاستفادة من المتغيرات الحالية لتحقيق حلمه، بعد خسارة نهائي 2014 و2016 بطريقة درامية أمام غريمه ريال مدريد.

إطاحة البطل
أذهل أتلتيكو الجميع قبل توقف الموسم حين أطاح حامل اللقب وبطل إنكلترا ليفربول من دور 16، ومن عقر داره في استاد "أنفيلد"، مما منحه دفعة معنوية هائلة.

وفي استفتاء صحيفة "ماركا" الإسبانية، بشأن المرشح الأوفر حظاً للفوز باللقب الأوروبي، احتلّ أتلتيكو الصدارة بنسبة 30% من الأصوات، ويليه بايرن ميونخ الألماني بنسبة 22%.

 

فترة تألق
استعاد أتلتيكو عافيته بعدما استغل فترة التوقف على نحو جيد، فبعدما كان بعيداً عن مراكز دوري الأبطال نجح في التقدم إلى المركز الثالث في "الليغا"، وقدم مباريات متميزة، خاصة أمام برشلونة حين فرض عليه التعادل 2-2، في 30 يونيو/ حزيران الماضي.