37 ألفاً مُنعوا من الولايات المتحدة الأميركية في 2018

28 فبراير 2019
الصورة
لا للإسلاموفوبيا! (درو أنغرر/ Getty)
+ الخط -

رفضت الولايات المتحدة الأميركية أكثر من 37 ألف طلب للحصول على تأشيرات دخول إليها في عام 2018، في إطار قانون حظر السفر الذي فرضته إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على مواطني دول ذات غالبية مسلمة. وبحسب بيانات نشرتها الخارجية الأميركية، فقد انخفضت نسبة حصول مواطني البلدان التي شملها الحظر على التأشيرة 80 في المائة.

وذكرت البيانات أنّ الولايات المتحدة ترفض سنوياً نحو أربعة ملايين طلب تأشيرة لأسباب مختلفة، مشيرة إلى أنّ المواطنين من إيران وليبيا والصومال وسورية واليمن هم أكثر الذين رُفضت طلباتهم. وأكّدت أنّ السلطات الأميركية رفضت 15 ألفاً و384 طلباً للحصول على تأشيرة هجرة تقدّم بها مواطنو تلك البلدان، في حين رفضت 21 ألفاً و645 طلباً لمواطني بقيّة بلدان العالم. في المقابل، حصل 14 ألفاً و600 مواطن من إيران والصومال وسورية واليمن على تأشيرات دخول على الرغم من قانون الحظر، بصورة استثنائية.

تجدر الإشارة إلى أنّ المحكمة العليا الأميركية أيّدت في 26 يونيو/ حزيران الماضي، القرار التنفيذي للرئيس الأميركي القاضي بحظر السفر على مواطنين من تلك الدول ذات الأغلبية المسلمة. ويُعَدّ ذلك الحكم انتصاراً للإدارة الأميركية التي وضعت عدداً من الخطط من أجل تقليص عدد المهاجرين واعتماد سياسة تُعرف بـ"صفر تسامح" مع المهاجرين.




وكان ترامب في السادس من مارس/ آذار الماضي قد أصدر أمراً تنفيذياً يحظر دخول مواطني ست دول ذات غالبية مسلمة في الشرق الأوسط، وهي إيران وليبيا وسورية والصومال والسودان واليمن، إلى بلاده، قبل أن يُستبعَد السودان في وقت لاحق. يُذكر أنّ الأمر التنفيذي تسبّب في احتجاجات واسعة سابقاً في داخل الولايات المتحدة وخارجها، ووُصف بـ"العنصري". وفي الصورة، يظهر أحد المحتجّين الأميركيين في واشنطن العاصمة، وهو يشجب ما عدّه "إسلاموفوبيا".

(الأناضول)

المساهمون