11 قتيلاً وعشرات الجرحى بانفجار سيارة ملغومة في عفرين

11 قتيلاً وعشرات الجرحى بانفجار سيارة ملغومة في عفرين

عامر السيد علي
14 سبتمبر 2020
+ الخط -

قُتل 11 شخصاً بينهم عنصر من الجيش الوطني السوري المعارض وأُصيب العشرات، مساء اليوم الإثنين، نتيجة انفجار سيارة ملغومة في مدينة عفرين، الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني، شمالي حلب، شمال غربي سورية.

وقال مصدر من الدفاع المدني لـ"العربي الجديد" إن سيارة انفجرت قرب مقر عسكري في مدينة عفرين، ما أدى إلى مقتل 11 شخصاً وإصابة أكثر من 30 آخرين، موضحاً أن عدد القتلى مرشح للارتفاع، نظراً لكثرة عدد المصابين، وخطورة بعض الإصابات التي توزّعت على مستشفيات المدينة.

وكانت مدينة عفرين تعرّضت لعدة تفجيرات بسيارات وصهاريج ملغومة، كان أعنفها في إبريل/ نيسان الفائت، وأسفر عن مقتل أكثر من 40 شخصاً.

وتشهد المناطق الخارجة على سيطرة قوات النظام والخاضعة لسيطرة المعارضة و"قوات سورية الديمقراطية" (قسد) انفجارات بشكل متكرر، ما يوقع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين والعسكريين.

وتتهم المعارضة "قسد" بالوقوف خلف عمليات التفجير التي تستهدف مناطقها، فيما تتهم الأخيرة خلايا تنظيم "داعش" الإرهابي بالوقوف خلف التفجيرات التي تحدث في مناطقها.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

بعد أكثر من عامين على النزوح والمعاناة جراء الخيام المهترئة، تحوّل حلم نازحي مخيم أهل التح، القريب من بلدة باتنته بريف إدلب الشمالي، إلى حقيقة، بعدما قدّمت إحدى المنظمات الإنسانية خياماً جديدة لهم، الأمر الذي قوبل بفرحة كبيرة من طرفهم.
الصورة
حالة أحد المعتقلين

منوعات وميديا

أطلق ناشطون سوريون حملة تحت عنوان "كن صوتهم"، بهدف تسليط الضوء على معاناة المعتقلين في سجون النظام السوري، وللمطالبة بإطلاق سراحهم.
الصورة
قصف إدلب-سياسة-عمر حج قدور/فرانس برس

سياسة

قتل سبعة مدنيين بينهم امرأتان وجرح آخرون صباح اليوم الاثنين، جراء تجدد خرق وقف إطلاق النار من قوات النظام السوري في إدلب شمال غربي البلاد، فيما أنشأت القوات الروسية نقطة لها في الرقة قرب الطريق الدولي "m4".
الصورة
شباب كرة القدم (العربي الجديد)

مجتمع

جمع ملعب الحرية وسط مدينة إدلب شمال غربي سورية، مساء أمس الثلاثاء، فريقي الأمل وأبناء سورية لمبتوري الأطراف في لعبة كرة القدم، نظمتها مديرية الصحة بإدلب في أجواء غلبت فيها مشاعر السعادة والأمل على التنافس.