يوفنتوس يسعى للثأر من برشلونة بأسماء جديدة

يوفنتوس يسعى للثأر من برشلونة بأسماء جديدة

11 ابريل 2017
الصورة
مباراة نهائي 2015 التي حسمها البرسا(Getty)
+ الخط -
يتطلع فريق يوفنتوس، حامل لقب بطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم، للثأر من فريق برشلونة الإسباني الذي هزمه في مباراة نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عام 2015 بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف، وذلك عندما يلتقي الفريقان، مساء اليوم الثلاثاء، على ملعب يوفنتوس آرينا بمدينة تورينو الإيطالية، ضمن منافسات ذهاب الدور ربع النهائي.

وسيرفع فريق يوفنتوس الإيطالي شعار الفوز ولا شيء سواه عندما يستضيف برشلونة، في قمة مباريات ربع النهائي، حيث تبدو الفرصة مواتية أمام فريق السيدة العجوز للثأر من الفريق الكتالوني، في مباراة نهائي النسخة قبل الماضية والتي جمعت بين الفريقين على الملعب الأولمبي بالعاصمة الألمانية برلين يوم السادس من شهر يونيو/حزيران من عام 2015.

وستكون مواجهة اليوم بكل تأكيد مختلفة تماماً عن المواجهة التي جمعت بين الفريقين في نهائي البطولة القارية عام 2015، حيث ستشهد قائمة فريق يوفنتوس غياب ما لا يقل عن ستة لاعبين من بين أولئك الذين ضمتهم التشكيلة الأساسية للفريق خلال المباراة النهائية التي فاز فيها الفريق الكتالوني على حساب نادي السيدة العجوز بنتيجة ثلاثة أهداف حملت إمضاء: اللاعب الكراوتي إيفان راكيتيتش، والأوروغوياني لويس سواريز، والبرازيلي نيمار دا سيلفا تباعاً لبرشلونة، مقابل هدف واحد حمل إمضاء المهاجم الإسباني الشاب ألفارو موراتا.

ورحل عن صفوف فريق السيدة العجوز منذ موقعة برلين 2015 كل من: باتريس إيفرا، وأندريا بيرلو، وبول بوغبا، وأرتورو فيدال، وألفارو موراتا، الذين انتقلوا تباعاً إلى أندية: مارسيليا الفرنسي، ونيويورك سيتي الأميركي، ومانشستر يونايتد الإنكليزي، وبايرن ميونخ الألماني، وريال مدريد الإسباني، هذا إلى جانب المهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز، الذي عاد إلى مسقط رأسه لارتداء قميص فريق بوكا جونيورز قبل أن يشد الرحال في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي إلى الصين من أجل الدفاع عن ألوان نادي شانغهاي غرينلاند شينهوا الصيني.

ورغم رحيل ما لا يقل عن ستة لاعبين من بين أولئك الذين ضمتهم التشكيلة الأساسية للفريق خلال المباراة النهائية من بطولة دوري أبطال أوروبا لعام 2015، إلا أن جماهير فريق السيدة العجوز لا تزال تثق في قدرة فريقها على الظفر بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 21 عاماً عندما أحرز الفريق آنذاك لقب البطولة الأوروبية للمرة الثانية في تاريخه على حساب فريق أياكس أمستردام الهولندي (المرة الأولى عام 1985).

وتنبع هذه الثقة العالية من قناعة جمهور فريق السيدة العجوز بأن فريقهم قد أصبح الآن أكثر من أي وقت مضى مستعداً ليكون بطلاً لمسابقة دوري أبطال أوروبا، حيث حافظ الفريق على مكانته الرفيعة أوروبياً وعوّض فقدان أبرز نجومه الذين انتقلوا لأندية أخرى بالتعاقد مع نخبة مميزة من اللاعبين الآخرين.

وأبرز هؤلاء اللاعبين هم: البوسني ميراليم بيانيتش، والألماني سامي خضيرة والكولومبي خوان كوادرادو، والكرواتي ماريو ماندجوكيتش، و الأرجنتينيان باولو ديبالا وغونزالو هيغواين، إضافة إلى الظهير الأيمن السابق لنادي برشلونة، دانييل ألفيس، الذي انضم إلى فريق السيدة العجوز بعدما قضى مع فريقه السابق ثمانية مواسم ناجحة قاده خلالها لحصد 23 لقباً، من بينها: ثلاثة ألقاب على مستوى بطولة دوري أبطال أوروبا، وستة أخرى في بطولة الدوري المحلي في إسبانيا من أصل 8 شارك فيها.


(العربي الجديد)




المساهمون