وفيات قياسية بكورونا في أميركا... وأول قرار أممي بشأن الفيروس

03 ابريل 2020
الصورة
تخطت حصيلة إصابات كورونا عالميا حاجز المليون (Getty)
أحصت الولايات المتحدة بينَ الأربعاء ومساء الخميس أكثر من 1100 حالة وفاة إضافيّة جرّاء فيروس كورونا الجديد، استنادًا إلى جامعة جونز هوبكنز، في أسوأ حصيلة يوميّة حتى الآن في بلد واحد، وفي وقت تخطت حصيلة إصابات الفيروس حول العالم، حاجز المليون وافقت الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة الخميس بالإجماع على قرار يدعو إلى "التعاون الدولي" لمكافحة الوباء.

ومع 1,169 حالة وفاة بين الساعة 8,30 مساءً بالتوقيت المحلّي الأربعاء، والساعة نفسها من مساء الخميس، بات إجماليّ عدد الوفيّات منذ بدء الوباء في الولايات المتحدة يبلغ حاليًا 5926 حالة وفاة، وفق إحصاءات الجامعة.

وكان الرقم اليوميّ القياسي السابق لعدد الوفيّات الناجمة عن الفيروس قد سُجّل في 27 آذار/مارس في إيطاليا بـ969 حالة وفاة.

يأتي ذلك في وقت تخطت حصيلة إصابات الفيروس حول العالم، حاجز المليون، مع زيادة 500 ألف شخص خلال أسبوع. جاء ذلك وفق ما أظهرت أرقام مؤشّر "ورلدو ميترز" المتخصص في متابعة مختلف الإحصائيات حول العالم.

وأظهرت الأرقام ارتفاع إصابات كورونا في جميع أنحاء العالم إلى مليون و4336 حالة، وذلك بعد نحو ساعة من تخطّي حصيلة الوفيات عتبة 51 ألفاً. ووفق المؤشر نفسه، فإنّ نسبة الوفيات بالمقارنة مع عدد المصابين وصلت إلى خمسة في المائة.

وبالنظر إلى أرقام الوفيات والإصابات قبل أسبوع، يظهر اليوم أنّ حصيلتهما زادت بمقدار الضعفَين في خلال أسبوع واحد فقط.

قرار دولي للتعاون

على ضوء ذلك، وافقت الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة بالإجماع على قرار يدعو إلى "التعاون الدولي" لمكافحة كوفيد-19، وهو أول نصّ تعتمده المنظّمة الدوليّة منذ تفشّي الوباء.

والنصّ الذي حاولت روسيا وأربع دول أن تُعارضه، يُشدّد على "ضرورة الاحترام الكامل لحقوق الإنسان" ويُندّد بـ"كلّ أشكال التمييز والعنصريّة وكره الأجانب في الاستجابة للوباء".

(العربي الجديد، فرانس برس)